ليبرمان وزيرا للخارجية اليوم

تم نشره في الاثنين 11 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 03:00 صباحاً
  • أفيغدور ليبرمان -(ارشيفية)

برهوم جرايسي

الناصرة - وافقت الحكومة الاسرائيلية امس على عودة افيغدور ليبرمان الى منصبه كوزير للخارجية عقب تبرئته من تهم الاحتيال واساءة الائتمان الاسبوع الماضي، بحسب ما اعلن مسؤول.
وكانت تساؤلات عديدة قد تناولات احاديث حول فض الشراكة البرلمانية بين حزبي "الليكود" بزعامة نتنياهو، و"يسرائيل بيتينو"، اللذين ينشطان في كتلة برلمانية واحدة.
وكانت الهيئات العليا لحزبي "الليكود" و"يسرائيل بيتينو" قد بدأت في بحث احتمال فض الشراكة البرلمانية، التي بدأت في الحملة الانتخابية البرلمانية قبل نحو عام، نتيجة التقاء مصالح، بين نتنياهو الذي أراد الارتكاز على كتلة برلمانية كبيرة تضمن له رئاسة الحكومة، وليبرمان الذي تخوف من مصير حزبه ومصيره الشخصي في ظل لائحة الاتهام التي قدمت ضده، إلا أن الدمج بين الحزبين في الانتخابات البرلمانية التي جرت مطلع العام الجاري، أفقدت الحزبين 11 مقعدا برلمانية.
وكان نتنياهو قد طرح قبل بضعة اشهر فكرة الدمج كليا بين الحزبين، إلا أن كبار قادة الحزب رفضوا الفكرة كليا تخوفا من سيطرة ليبرمان على الحزب، ومن ثم يكون الشخص الاقوى ليتولى رئاسة الحزب بعد نتنياهو.
وفي المقابل، فقد نادت أصوات في محيط ليبرمان، خاصة من وزير الأمن الداخلي يتسحاق أهارنوفيتش، الى فض الشراكة، وفي حساباتهم، أن "تبرئة" ليبرمان ستساعد على زيادة قوة الحزب في أي انتخابات برلمانية مقبلة.

التعليق