الولايات المتحدة وإسرائيل تخسران حقهما بالتصويت في اليونسكو

تم نشره في الأحد 10 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 03:00 صباحاً

باريس - خسرت 13 دولة بينها الولايات المتحدة واسرائيل رسميا حقها في التصويت في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، حسبما أفادت مصادر المنظمة التي عقدت اجتماعا بكامل أعضائها أمس السبت في باريس، لوكالة فرانس برس.
وكانت الولايات المتحدة واسرائيل أوقفتا مساهمتيهما الماليتين في المنظمة إثر قبول انضمام فلسطين في 31 تشرين الأول (اكتوبر) 2011 لتصبح العضو الـ195 في اليونسكو. وينص قانون المنظمة على الحرمان التلقائي من حق التصويت لأي دولة لا تدفع مساهمتها المالية.
وبالإضافة الى الولايات المتحدة واسرائيل، خسرت 11 دولة أخرى حقها في التصويت بعد توقفها عن المساهمة المالية في اليونسكو لأسباب مختلفة منها الصعوبات الاقتصادية والكوارث الطبيعية والنزاعات.
وهذه الدول هي جمهورية الدومينيكان والمالديف ومالطا وجزر مارشال وميكرونيزيا ونيوي وبابوازيا غينيا الجديدة و"ساو تومي وبرينسيبي" وسيراليون وسوازيلاند.
وأبدت الولايات المتحدة الجمعة "أسفها" لخسارة حق التصويت مجددة تأكيد رغبتها في البقاء "مشاركة في داخل اليونسكو".
من جهتها، قللت اسرائيل من أهمية خسارتها حق التصويت في المنظمة. وقال مسؤول اسرائيلي طالبا عدم كشف اسمه "ليس في الأمر مفاجأة، إنها آلية تلقائية، ليست قصاصا".
وتحدث الفلسطينيون في حزيران (يونيو) 2012 عن نصر "تاريخي" عبر إدراج اليونسكو كنيسة المهد في بيت لحم بالضفة الغربية المحتلة على قائمة التراث العالمي.
وأثار انسحاب الولايات المتحدة أزمة مالية كبيرة داخل اليونسكو التي شهدت جراء هذه الخطوة اقتطاعا بنسبة 22 % من ميزانيتها التي انخفضت من 653 الى 507 ملايين دولار.
وعلى رغم هذه الصعوبات، أعيد انتخاب ايرينا بوكوفا التي نجحت في جمع 75 مليون دولار لمواجهة الأزمة، مديرة عامة لليونسكو مطلع تشرين الأول (اكتوبر).
وأخذ الرئيس الاميركي باراك أوباما على نظيره الفرنسي حينها نيكولا ساركوزي تأييد باريس انضمام فلسطين لمنظمة اليونيسكو. وعارض البيت الابيض هذا الانضمام قبل حصول اتفاق بين الفلسطينيين والاسرائيليين. وسبق أن غابت واشنطن عن منظمة اليونسكو بين العامين 1984 و2003.-(ا ف ب)

التعليق