عناكب قاتلة بين أصابع الموز

تم نشره في الثلاثاء 5 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 5 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 02:03 مـساءً

أبوظبي - اضطرت أسرة بريطانية إلى ترك منزلها بعدما عثرت على عشرات العناكب البرازيلية القاتلة بين عنقود موز كانت قد اشترته من متجر في العاصمة البريطانية.
وأشارت ربة الأسرة، كونسي تايلور إلى أنها اكتشفت العناكب الأكثر فتكاً في العالم بينما كانت تأكل الموز في منزلها في لندن.
وقالت تايلور لصحيفة الصن البريطانية إنها رمت اصبع الموز بعدما لمحت العناكب تزحف على جلدها، مشيرة إلى أنها كانت تعتقد في البداية أنها شكل من أشكال الفطر.
وأوضحت أنها عندما نظرت إليها عن كثب، شاهدت بقعاً "مضحكة"، قبل أن تركز نظرها عليها مجدداً لتكتشف أنها عناكب فتاكة شقت طريقها إلى الطاولة وبعضها كان يتجول على السجادة.
ولاحقاً أخذت الكيس الذي يضم الموز إلى السوبرماركت وأبلغتهم عن العناكب، فعرضوا عليها تعويضاً على شكل قسيمة شراء بقيمة 10 جنيهات استرلينيه.
ولكن بعدما أرسلت صوراً لهذه المخلوقات الصغيرة، إلى شركة معنية بالحشرات، تم إبلاغ الأسرة بضرورة الخروج من المنزل الذي اجتاحته العناكب البرازيلية الجوالة.
وكانت موسوعة غينيس للأرقام القياسية قد أشارت في العام 2010 إلى أن العناكب البرازيلية الجوالة تعد من أخطر العناكب في العالم.
ويطلق عليها في بعض الأحيان اسم "عنكبوت الموز"، ذلك أنها تكون مختبئة بين ثمار واشجار الموز في أميركا الوسطى واللاتينية.
وأشارت الصحيفة إلى أن محلات سينزبيري اضطرت إلى دفع تكلفة تنظيف المنزل من العناكب البرازيلية بالإضافة إلى تكاليف إقامة الأسرة في أحد فنادق العاصمة البريطانية.
وعبرت سلسلة سوبرماركت سينزبيري عن أسفها واعتذارها للأسرة، مشيرة إلى أنها عادة ما تمارس رقابة صارمة على المنتجات المستوردة في كل المراحل، بدءاً من الحصاد حتى نقل المنتج، "وهذا الأمر يبدو غريباً ونادراً".

سكاي نيوز عربية

التعليق