الفرق العريقة تتراجع في كرة الأولى وتقديم موعد المباريات

اتحاد الرمثا يدافع عن صدارته أمام طموح بلعما اليوم

تم نشره في الاثنين 4 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 03:00 صباحاً
  • فريق اتحاد الرمثا يدافع عن صدارته اليوم - (الغد)

عمان- الغد - تعاود مباريات دوري الدرجة الأولى لكرة القدم اليوم لاستئناف مسيرتها، بعد توقف اضطراري جراء مشاركة هذه الفرق في دور الـ"16" من بطولة كاس الأردن "المناصير" التي خرجت جميعها ولم تتمكن من التأهل لدور الثمانية، حيث تنطلق احداث الجولة السابعة من هذه البطولة والتي تقتصر انطلاقتها على مباراة واحدة تجمع بين فريقي اتحاد الرمثا برصيد 13 نقطة وبلعما وله 8 نقاط، ويقام اللقاء على ملعب الأمير هاشم، ويتوقع أن يحفل اللقاء بالاثارة والندية لا سيما وان مباريات بلعما طغت عليها الاثارة من غير احداث الشغب التي رافقت مبارياته الاخيرة.

اتحاد الرمثا يسترد الصدارة
وكانت مباريات الجولة الماضية حملت فريق اتحاد الرمثا ليعود لاحتلال الصدارة التي لم تدم لفريق الأهلي لاكثر من اسبوع اثر تعادله الاخير مع الاصالة، ولكنه يحتل الترتيب الثاني عن الاتحاد بفارق الاهداف وبنفس الرصيد ولكل منهما 13 نقطة، ومع ذلك فالفرق بينهما وبين بقية الفريق ليس بكبير حيث المطاردة تشتعل حيث يقف الكرمل بالترتيب الثالث وله 11 نقطة يليه كفرسوم والسلط والسرحان رابعا ولكل منهما 10 نقاط، والبقية تقف بترتيب متقارب وبفارق بسيط.
الفرق الكبيرة تتراجع
ما تزال الفرق الكبيرة والطامحة بالمنافسة على بطاقتي الصعود تترنح وقد ارهقتها الخسائر الثقيلة، حتى باتت في مواقع تقترب من خطر الانزلاق للدرجة الثانية، وعلى غير عادتها، فاليرموك الذي عاد مؤخرا من دوري المحترفين تمكن اخيرا من تحقيق فوزه الأول الذي جاء عن طريق بلعما ومع ذلك ما يزال يقبع في المراكز المتأخرة وله 5 نقاط، بعد أن ظل طيلة الاسابيع الماضية في التريب الاخير لوحده، ليحتل مكانه بالتريب الاخير فريق شباب الحسين الذي هو الاخر اذهل عشاقه هذا الموسم بالنتائج غير المسبوقة.
ولم يكن الجليل الذي سبق له اللعب بدوري الاضواء بأحسن حال، في نفس الوقت الذي تقدمت للأمام فرق حديثه العهد اشبه بالسرحان واتحاد الزرقاء وبلعما والسلط التي لم يسبق لها وان زارت الاضواء.
على العموم ربما لم يبق الكثير من الوقت اذا  تزال الفرق المتأخرة وصاحبة الامكانيات الفنية الكبيرة تفكر بالمنافسة على الصعود شريطة البدء برحلة قوية تضمنها المزيد من حصد النقاط، على اساس أن النتائج ستبقى متقلبة، لكون جميع الفرق تذوقت طعم الخسارة، وقد تكون الايام المقبلة حبلى بالمفاجآت.
تقديم موعد المباريات
وكانت الجدولة السابقة لمباريات هذه البطولة قد حددت من خلالها دائرة المسابقات مواعيد المباريات، وبدءا من جولة اليوم بوقت مبكر حيث ستبدأ في الساعة الثانية والنصف ظهرا وحتى نهاية مباريات البطولة المنتظر أن تسدل الستارة عنها في الخامس والعشرين من شهر كانوا أول (ديسمبر) المقبل.
مواعيد الجولة السابعة
الاثنين 4-11
اتحاد الرمثا × بلعما - ملعب الأمير هاشم
الثلاثاء 5-11
سحاب × السرحان - ملعب البتراء
شباب الحسين × اليرموك - ملعب السلط
الاربعاء 6-11
اتحاد الزرقاء × كفرسوم - ملعب الأمير محمد
الاصالة × الكرمل- ملعب بلدية الزرقاء
عين كارم × الأهلي - ملعب البتراء
الجليل × السلط - بلدية اربد
اتحاد الرمثا × بلعما
ملعب الأمير هاشم - س2،30
يرفع لاعبو الفريقين شعار الفوز في هذه المواجهة التي ينتظر ان تحمل في طياتها كامل الندية والإثارة، خصوصا وان الفارق النقطي بينهما متقارب، الى جانب المستوى الفني، رغم ان الأفضلية تميل لمصلحة فريق اتحاد الرمثا الذي يعتبر هذا اللقاء بمثابة (المفتاح) الذي يدخل من خلاله عالم الأضواء، فيما يتطلع فريق بلعما الى استعادة قوته وسعيه لبقاء في دائرة المنافسة، والفريق يبدو في جاهزية تامة لتقديم عرض يجاري من خلاله حيوية لاعبي اتحاد الرمثا، وهذا ما كشفه المستوى الفني الجيد الذي قدمه الفريق في مباراتيه أمام فريق الفيصلي ببطولة كأس الأردن.
فريق اتحاد الرمثا يشدد كثيرا على تمتين جبهته الدفاعية، ومن ثم التوجه نحو السيطرة على منطقة الألعاب من خلال كوكبة لاعبيه المميزين الذي ينوعون من الأساليب الهجومة متعددة المحاور، حيث تبرز قوة أحمد الشقران وعادل ابو هضيب ومحمد الرفاعي وأحمد الحوراني في تشكيل قوة هجومية ضاربة تركز على الإكثار من الكرات البينية القصيرة التي تلعب دورا مؤثرا في كشف المنافذ المناسبة التي تضع اللاعبين في مواجهات متعددة مع حارس مرمى الفريق المنافس.
بدوره فإن العاب فريق بلعما تظر قوته من خلال التناسق في بناء الهجمات المنوعة التي يتناوب على بناءها مفلح صالح وحسام فياض ومحمد بدارنة وأحمد محمد علي وتنصب على ايجاد الفرص السهلة أمام المهاجم (القناص) خالد قويدر، حيث تفوح رائخة خطورة العاب الفريق من الهجمات المضادة والمصاحبة لارسال الكرات العرضية التي تسبب القلق لمدافعي الفريق المنافس، نظرا لحيوية قويدر وصالح التخلص من الرقابة وقنص الفرص المتاحة في مداهمة المرمى.
تطلعات لاعبي الفريقين نحو السيطرة على منطقة الألعاب ربما تترك خلفها الانفتاح في الدفاعات، ما يسهم في كشف مرمى الفريقين وتعرضهما للخطورة طوال مجريات المباراة، الامر الذي يتطلب المساندة الضرورية من لاعبي الوسط في تخفيف العبء على المدافعين.

التعليق