دوري أبطال أوروبا 2013-2014

رباعية خارقة لزلاتان ومدريد يعمق أحزان "السيدة العجوز"

تم نشره في الجمعة 25 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 03:00 صباحاً
  • نجم باريس سان جرمان زلاتان ابراهيموفيتش (وسط) يحتفي مع زملائه بتسجيله احد اهدافه في مرمى اندرلخت اول من أمس - (ا ف ب)

نيقوسيا- حسم ريال مدريد الاسباني موقعته مع ضيفه يوفنتوس الايطالي 2-1 على ملعب "سانتياغو برنابيو"، في الجولة الثالثة من منافسات الدور الأول لمسابقة دوري أبطال أوروبا أول من أمس.
وقطع بايرن ميونيخ الألماني حامل اللقب خطوة نحو الدور الثاني بتحقيقه فوزا ثالثا على التوالي، على غرار باريس سان جرمان الفرنسي الذي قاده هدافه السويدي زلاتان ابراهيموفيتش الى فوز كبير على اندرلخت البلجيكي.
ووضع ريال مدريد، حامل الرقم القياسي بعدد الألقاب (9 آخرها العام 2002)، قدما في الدور الثاني فيما مني يوفنتوس الايطالي بخيبة جديدة؛ اذ عجز عن تحقيق فوزه الاول في ثلاث مباريات.
ورفع ريال رصيده الى 9 نقاط في المجموعة الثانية مقابل نقطتين للسيدة العجوز.
ودخل يوفنتوس الى موقعته مع ريال وظهره الى الحائط كونه لم يحقق الفوز في اي من مباراتيه الاوليين ضد كوبنهاغن الدنماركي (1-1) وغلطة سراي التركي (2-2).
وما زاد من صعوبة المباراة بالنسبة ليوفنتوس، الحالم بلقبه الاول في المسابقة منذ 1996 والثالث في تاريخه، هو انه دخل اليها بمعنويات مهزوزة تماما بعد تلقيه الهزيمة الأولى في الدوري المحلي الاحد امام فيورنتينا (2-4) في مباراة كانت متقدما خلالها بثنائية نظيفة.
وكانت المواجهة بين ريال مدريد، الذي خرج من نصف نهائي الموسم الماضي على يد بوروسيا دورتموند الالماني، ويوفنتوس الاولى بينهما منذ الدور الاول لموسم 2008-2009 (فاز يوفنتوس ذهابا وإيابا 2-1 و2-0) والسابعة بالمجمل، وأبرز مواجهاتهما كانت بدون شك في نهائي 1998 حين فاز النادي الملكي بهدف للصربي بريدراغ مياتوفيتش.
كما ارتدت المواجهة طابعا مميزا لمدرب ريال الايطالي كارلو انشيلوتي الذي اشرف على يوفنتوس بين 1999 و2001 بدون ان يحرز معه اي لقب ثم تواجه مع "السيدة العجوز" في نهائي المسابقة العام 2003 وقاد ميلان لاحراز اللقب بركلات الترجيح قبل ان يضيف مع "روسونيري" لقبا آخر العام 2007 على حساب ليفربول الانجليزي.
كما ان مساعد انشيلوتي هو الفرنسي زين الدين زيدان الذي تألق في صفوف "بيانكونيري" بين 1996 و2001 وكان زميلا في الفريق للمدرب الحالي انتونيو كونتي.
وصبت الترجيحات في مصلحة ريال الذي خاض اللقاء بمعنويات جيدة بعد ان قلص الفارق في الدوري المحلي بينه وبين غريمه برشلونة المتصدر وحامل اللقب الى ثلاث نقاط ومع جاره اتلتيكو مدريد الثاني الى نقطتين بعد فوزه على ملقة (2-0) السبت وتعادل النادي الكاتالوني مع اوساسونا (0-0) وخسارة فريق المدرب الارجنتيني دييغو سيميوني امام اسبانيول (0-1).
وشارك التشيلي ارتورو فيدال مع يوفنتوس بعد تعرضه لاصابة اثر دخوله في الشوط الثاني امام فيورنتينا، لكن غاب عنه الظهير السويسري ستيفان ليخشتاينر والمهاجم المونتينيغري ميركو فوسينيتش.
ولم يبدأ ريال الذي تنتظره موقعة نارية يوم غد السبت ضد برشلونة على ارض الاخير في اول "كلاسيكو" لهذا الموسم، اللقاء بإشراك الويلزي غاريث بايل اساسيا بعد ان خاض الدقائق الـ13 الاخيرة من مباراة غد ضد ملقة، فنزل بديلا في الشوط الثاني.
ونجح انشيلوتي بالزج بالمهاجم الفرنسي كريم بنزيمة بعد غيابه عن مباراة السبت بسبب الاصابة، لكن غاب عن تشكيلته الفرنسي الآخر المدافع رافايل فاران ولاعب الوسط العائد تشابي الونسو.
وبكر ريال بالتسجيل عن طريق البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي استلم تمريرة جميلة في العمق من الارجنتيني انخل دي ماريا فتجاوز الحارس المخضرم جيجي بوفون وزرعها في المرمى (4).
وفي منتصف الشوط الأول، رفع الاوروغوياني مارتن كاسيريس عرضية حولها الفرنسي بول بوغبا برأسه الى مرمى الحارس ايكر كاسياس فأبعدها الاخير نحو مواطنه فرناندو ليورنتني الذي سجل هدف التعادل للضيوف (22).
لكن مدافع يوفنتوس جورجو كييليني قدم اول خدمة ريال عندما امسك مدافع ريال سيرخيو راموس بعنقه وأسقطه داخل المنطقة فاحتسب الحكم ركلة جزاء ترجمها رونالدو قوية الى يمين بوفون (29) مسجلا هدفه السابع هذا الموسم في المسابقة والـ57 في مجمل مبارياته.
وقدم كييليني خدمته الثانية لريال مطلع الشوط الثاني عندما ضرب رونالدو خارج المنطقة فطرده الحكم (48).
وأهدر الفرنسي كريم بنزيمة فرصة مقشرة على باب المرمى (61)، لكن ريال قبض على النتيجة ليحقق فوزا ثمينا.
وفي المجموعة عينها، حقق غلطة سراي بقيادة مدربه الايطالي الاخر روبرتو مانشيني يوفنتوس فوزا كبيرا على ضيفه كوبنهاغن الدنماركي 3-1 على ملعب علي سامي ين كومبلكس.
وتناوب على تسجيل أهداف فريق مدينة اسطنبول البرازيلي فيليبي ميلو بكرة رأسية (10) والهولندي ويسلي سنايدر بتسديدة أرضية قوية (38)، والعاجي ديدييه دروغبا (45+1)، قبل ان يقلص البرازيلي كلاوديمير الفارق في نهاية المباراة (88)، ليحقق غلطة سراي فوزه الأول ويرتقي الى المركز الثاني مع أربع نقاط.
وفي المجموعة الثالثة، أكد باريس سان جرمان الفرنسي بدايته القوية وعزز صدارته من خلال تحقيق فوزه الثالث على التوالي وذلك على حساب مضيفه اندرلخت البلجيكي 5-صفر، بينها رباعية تاريخية لزلاتان ابراهيموفيتش هي الأولى في المسابقة للاعب سويدي.
وتابع زلاتان تألقه، فبعد تسجيله هدفا رائعا مع فريقه في الدوري المحلي، سجل من كرة صاروخية لا تصد هدف فريقه الثالث، ليؤكد انه يستحق قيمة انتقاله من ميلان الايطالي، كما سجل بكعبه الهدف الثاني.
وسجل زلاتان أهدافه في الدقائق 17 و22 و36 و62 رافعا رصيده الى 6 أهداف هذا الموسم والـ36 في مجمل مبارياته، وأضاف الاوروغوياني ادينسون كافاني الهدف الخامس (52).
وكان فريق المدرب لوران بلان استهل مشواره بفوزين كبيرين جدا على اولمبياكوس اليوناني 4-1 خارج قواعده وبنفيكا البرتغالي 3-0 في "بارك دي برانس"، وهو دخل الى هذه المباراة بمعنويات مرتفعة جدا بعد انفراده في صدارة الدوري المحلي اثر تحقيقه فوزه الرابع على التوالي، مستفيدا من سقوط منافسه الاساسي موناكو في فخ التعادل.
وفي المجموعة عينها، تعادل بنفيكا مع ضيفه اولمبياكوس 1-1 بهدف متأخر من الباراغوياني اوسكار كاردوسو (83) بعد ان افتتح الارجنتيني اليخاندرو دومينغيز التسجيل للضيوف (29).
وفي المجموعة الرابعة، حقق بايرن ميونيخ فوزه الثالث على التوالي على ضيفه فيكتوريا بلزن التشيكي 5-0، وذلك بعد ان فاز على منافسين اقوى من الأخير بكثير في الجولتين الاوليين وهما سسكا موسكو الروسي (3-0 على ملعبه) ومانشستر سيتي الانجليزي (3-1 خارج قواعده).
وكان فريق المدرب الاسباني جوسيب غوارديولا عانى السبت امام ماينتس في الدوري المحلي حيث انهى الشوط الاول متخلفا صفر-1 قبل ان يستفيق في الثاني ويحسم اللقاء لمصلحته 4-1.
وخاض بايرن اللقاء بدون قلب دفاعه البرازيلي دانتي بعد اصابته في كاحله ضد ماينتس، فيما كان النجم الفرنسي فرانك ريبيري متألقا رغم معاناته من اصابة في كاحله ايضا.
وافتتح ريبيري التسجيل من ركلة جزاء بعد خطأ على الهولندي ارين روبن (25)، ثم عزز النمساوي الشاب دافيد الابا النتيجة بعدما اخترق المنطقة وسدد كرة قوية في الشباك (37).
وسجل ريبيري، أفضل لاعب في اوروبا، هدفه الثاني بعد كرة مشتركة مميزة بين روبن والكرواتي ماريو مانزوكيتش (61)، قبل ان يضيف لاعب الوسط الدولي باستيان شفاينشتايغر الهدف الرابع بعد تمريرة من البديل ماربو غوتسه (64)، ثم اختتم الدولي غوتسه المهرجان في الوقت بدل الضائع (90+1).
وفي المجموعة عينها، حقق مانشستر سيتي الانجليزي فوزا ثمينا على مضيفه سسكا موسكو الروسي 2-1 على ملعب "ارينا خيمكي".
وسجل للفائز الارجنتيني سيرخيو اغويرو (34 و42)، ولبطل روسيا الصربي زوران توسيتش (32).
ورفع سيتي رصيده الى 6 نقاط من 3 مباريات وتجمد رصيد الفريق الروسي عند 3 نقاط.
ولعب رجال المدرب التشيلي مانويل بيليغريني بمعنويات مرتفعة بعد فوزهم في المرحلتين الاخيرتين من الدوري المحلي على ايفرتون القوي ووست هام يونايتد بنتيجة واحدة 3-1 بفضل اربعة اهداف من اغويرو.
وكان سيتي يأمل ان يعود على اقله بالتعادل من اجل تجنب مصير المباريات الخمس التي خسرها من اصل 6 خاضها خارج قواعده في مشاركتيه السابقتين في البطولة القارية، علما بان فوزه في الجولة الاولى على فيكتوريا بلزن (3-0) كان الاول له بعيدا عن جمهوره.
وتقدم الفريق المضيف بعد تمريرة جميلة بالرأس من الدولي الياباني كيسوكي هوندا وصلت الى توسيتش الذي لعبها ساقطة فوق الحارس الدولي جو هارت المتقدم من مرماه (32).
لكن سيتي لم يتأخر بالرد، اذ تقدم الاسباني دافيد سيلفا على الجهة اليسرى ولعب عرضية مقشرة الى اغويرو الذي سددها ارضية في مرمى الحارس ايغور اكينفييف (34).
وقبل انتهاء الشوط الأول، ضرب اغويرو مجددا، لكن هذه المرة برأسه بعد عرضية من داخل المنطقة لعبها المهاجم الاسباني الفارو نيغريدو (42).
وقبل ثوان على نهاية المباراة، انقذ هارت سيتي من هدف التعادل، عندما وصلت الكرة الى هوندا فسددها من مسافة قريبة على الحارس مهدرا هدف التعادل.
وفي المجوعة الاولى، لجأ مانشستر يونايتد الانجليزي، الذي غاب عنه هدافه الهولندي روبن فان بيرسي لاراحته، الى المسابقة الاوروبية الام لكي ينسي جماهيره البداية المخيبة له في الدوري المحلي مع مدربه الجديد الاسكتلندي ديفيد مويز، وذلك بعد فوزه على ضيفه ريال سوسييداد الاسباني الذي ما زال يبحث عن نقطته الاولى.
وسجل يونايتد هدفه من نيران صديقة عبر اينيغو مارتينيز الذي حاول ابعاد كرة واين روني المرتدة من القائم (2).
ويعاني يونايتد الامرين في الدوري المحلي اذ يتخلف حاليا بفارق 8 نقاط عن ارسنال المتصدر بعد اكتفى السبت بالتعادل مع ساوثمبتون 1-1 في مباراة كان متقدما فيها حتى الدقيقة 89، لكن فريق "الشياطين الحمر" يقدم اداء افضل على الصعيد القاري اذ يتصدر مجموعته بعد فوزه في الجولة الاولى على باير ليفركوزن الالماني 4-2 وتعادله في الثانية خارج قواعده مع شاختار دانييتسك الاوكراني 1-1.
ونجح يونايتد برفع رصيده الى 7 نقاط بتغلبه على حساب سوسييداد الذي حقق نتيجة لافتة الموسم الماضي بحلوله رابعا في الدوري المحلي ثم بلغ دور المجموعات على حساب ليون الفرنسي قبل ان يتقهقر بعدها حيث لم يذق طعم في تسع مباريات على التوالي في جميع المسابقات قبل ان يفك هذه السلسلة بفوزه على فالنسيا (2-1) السبت خارج قواعده في الدوري المحلي.
وفي المجموعة عينها، لقي شاختار دانييتسك الاوكراني هزيمة مذلة هي الأولى له هذا الموسم امام مضيفه باير ليفركوزن الالماني 0-4 الذي نجح بالاستفادة من عاملي الأرض والجمهور وحقق فوزه الثاني.
وسجل لليفركوزن شتيفان كيسلينغ (22 و72) والقائد سيمون رولفس (50 من ركلة جزاء) وسيدني سام (57). -(ا ف ب)

التعليق