بني هاني: بلدية إربد تواجه تحديا بيئيا مع تواجد ربع مليون لاجئ سوري

تم نشره في الخميس 24 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 03:00 صباحاً

أحمد التميمي

إربد - قال رئيس بلدية اربد الكبرى المهندس حسين بني هاني إن مدينة اربد باتت تواجه مشاكل كبيرة خاصة في مجال البيئة لاسيما مع تواجد ربع مليون لاجئ سوري فيها، بالإضافة إلى الأعداد الكبيرة التي تقطن ضمن المناطق التابعة للبلدية.

وطالب خلال استقباله وفداً يمثل البنك الدولي وبنك تنمية المدن والقرى للتباحث في آلية الدعم الواجب تقديمه للبلدية لمواجه أزمة تدفق اللاجئين السوريين بتقديم آليات خاصة بالنظافة وصيانة الطرق والمعدات اللازمة لتصريف مياه الأمطار، وتجهيز البنى التحتية للطرق وتقديم الدعم الخاص بإنارة الشوارع ومكافحة الحشرات والقوارض.
وتم الاتفاق في نهاية اللقاء على عمل دراسة متكاملة عن الواقع البيئي والاجتماعي في مدينة إربد وتغيره نتيجة الهجرة وتقديمه للبنك خلال مدة شهر واحد.
وكان البنك الدولي وقع اتفاقية مع عدد من الدول المانحة لدعم عدد من البلدان المتضررة من الهجرة السورية، وقد تم اختيار تسع بلديات من الأردن من بينها بلدية اربد الكبرى علماً بأنه تم رصد مبلغ 53 مليون دولار لدعم هذا المشروع.

ahmad.altamimi@alghad.jo

التعليق