القطامين يؤكد ضرورة تعظيم انعكاس المكاسب السياحية على المحافظات

تم نشره في الخميس 24 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 03:00 صباحاً
  • وزير العمل ووزير السياحة والاثار، الدكتور نضال القطامين - (أرشيفية)

رداد ثلجي القرالة

عمان - أكد وزير العمل ووزير السياحة والاثار، الدكتور نضال القطامين، ضرورة تعظيم المكاسب السياحية في المواقع الاثرية وانعكاسها على المحافظات دون تمييز.
وبين القطامين، لـ"الغد"، ان المعلومات والاحصاءات تشير إلى أنه لا يوجد عدالة بالتوزيع بين المحافظات من حيث المشاريع او عدد فرص العمل؛ إذ تفتقر بعض المحافظات لنسب موازية للأخريات، مشيرا إلى حاجة القطاع السياحي الى العمالة المؤهلة والتي تثري القطاع بالخبرة والمعرفة وتحسين الاداء وتطور الخدمات بما يتلاءم والحاجة؛ حيث لا بد من القضاء على ثقافة العيب وتوجيه الشباب والشابات للعمل في صناعة السياحة والاستفادة مادياً ومعنوياً. 
وقال القطامين إن الوزارة ستعمل على الاستفادة من المنح والقروض التي قدمت من الجهات المانحة للأردن في تطوير البنى التحتية، لتكون قادرة على استيعاب العدد المأمول من السياح وخلق برامج هادفة لتطوير المنتج السياحي وإبرازه بالشكل الصحيح، والعمل على توزيع المشاريع والمكاسب بعدالة على جميع المحافظات والبوادي والعمل على تأهيل وتدريب الكوادر البشرية في مجال السياحة والآثار لاحلالها بالمواقع، بهدف خلق فرص عمل جديدة للحد من الفقر والبطالة وتحسين الخدمات وزيادة عدد السياح وإطالة مدة إقامة السائح من حيث المبيت.
واشار القطامين الى ضرورة احداث نقلة نوعية مميزة في القطاع السياحي من خلال العمل التشاركي الجاد، وقاعدة بيانات تعتمد المعلومة الدقيقة والارقام الصحيحة لبيان المشاريع السياحية.
وأضاف ان وزارة السياحة وزارة سيادية لها دورها المهم والفاعل واستراتيجيتها الناظمة بالاقتصاد الوطني والثقافة، من هنا لابد من ابراز هذا الدور بما يليق به من خلال العمل والانجاز وتسويق الاردن كبلد سياحي مميز ومقصد سياحي واستثماري مهم وتشجيع السياحة الداخلية والعمل على إطالة فترة إقامة السائح لكي تتم استفادة المجتمعات المحلية من صناعة السياحة.
وقال القطامين إن "عملنا يقوم على مرتكزات أساسية في علم السياحة؛ بحيث نعظم الانجاز ونبني عليه بأسلوب علمي دقيق يرتكز على قاعده للبيانات تحتوي على كل الامور التي تهم القطاع السياحي لتكون مسارا لنا وللباحثين والمهتمين والدارسين تشتمل على الارقام والمعلومات الدقيقة من حيث المواقع الاثرية والسياحية والخدمات المطلوبة".
  وأوضح القطامين ان السياحة اصبحت صناعة مهمة في المملكة وهي من اهم القطاعات الاقتصادية ذات التأثير الواضح على الناتج القومي الإجمالي، ويجب أن يلمس المواطن آثار وثمار التنمية السياحية، مشيرا الى ان دخل المملكة السياحي بلغ 5ر2 مليار دينار، بحسب التقارير العالمية، وهو مؤشر ايجابي يعود على القطاع السياحي بمجمله، لا سيما ان المنطقة تمر في ظروف صعبة ويمكن الاستفادة من هذه الظروف لصالح السياحة الأردنية.
ودعا القطامين إلى الاستفادة من خبرات أساتذة الجامعات والمختصين وإعداد الدراسات المتخصصة بالسرعة القصوى، لافتا إلى ضرورة وجود جهة مسؤولة عن المواءمة بين التخصصات العملية ومخرجات التعليم واحتياجات سوق العمل.
ولفت الى اهمية تلك الكليات المتخصصة بالتعليم الفندقي والسياحي، ودورها الفاعل والمهم والذي يعمل على اعداد الكوادر البشرية المؤهلة والمدربة في كل التخصصات والمجالات التي تخدم القطاع السياحي والقادرة على الاحلال بأي موقع في هذا القطاع بقدرة وكفاءة، داعيا مؤسسات التعليم العالي في الأردن الى تبني وتطبيق نموذج هذه الكلية في مناهجها.
وبين القطامين ان "قطاع السياحة هو اهم قطاعات التشغيل حيث يساهم بنسبة 13 % من الدخل المحلي الاجمالي، ومع هذا فاننا ما نزال نعمل جاهدين على مضاعفة هذه النسب بما يتناسب وطموحنا من خلال التركيز على تطوير المنتج السياحي وتسويقه بالشكل الصحيح وفتح اسواق جديدة". 
واضاف القطامين أن الاردن يعد متحفا كبيرا، بالتالي يجب استغلال هذا الجانب المهم جدا سياحيا وتسويقه بشكل يعطي كل موقع اثري حقه، لاسيما وان جميع محافظات المملكة تتمتع بهذا الجانب ولكل منها خصوصية سياحية واثرية يجب استثمارها ايجابا لصالح السياحة.

التعليق