شكاوى من ارتفاع قيمة فواتير المياه بسبب نوعية العدادات في مناطق الشمال

تم نشره في الثلاثاء 22 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 03:00 صباحاً
  • عداد مياه في أحد المنازل - (أرشيفية)

أحمد التميمي

إربد –  قال مدير الإعلام الناطق الإعلامي في شركة مياه اليرموك معتز عبيدات إنه تم تخصيص 25 مليون دينار من المنحة الخليجية لمشاريع تحسين شبكات المياه في مختلف محافظات الشمال (إربد، جرش، عجلون والمفرق).

 وأشار عبيدات لـ"الغد" إلى وجود أكثر من 3 ملايين دينار لتأهيل الآبار لزيادة إنتاجيتها وتحسين الوضع المائي في إقليم الشمال، مؤكدا أن الوضع المائي هذا العام كان جيدا مقارنة بالأعوام الماضية.
وردا على سؤال حول قيام شركة مياه اليرموك بفرض 5 دنانير كمبلغ ثابت على الفاتورة الربعية بدل حبر وورق وطباعة، أوضح عبيدات أن هناك فهم مغلوط من جانب المواطنين فيما يخص هذه المعلومة والشركة لم تفرض أي مبالغ مالية والمبلغ الإضافي يعتمد على كمية الاستهلاك.
وأشار إلى أن المواطن الذي يستهلك اقل من 18 مترا مكعبا من المياه (المقطوعية) يضاف عليها ديناران و43 قرشا، بالإضافة إلى أثمان المياه دينارين و13 قرشا، وبالتالي تصبح قيمة فاتورة المواطن كاملة 5 دنانير.
وأكد عبيدات أن هذه الآلية معمول بها منذ سنوات ولم يطرأ عليها أي تغير، مؤكدا أن أسعار المياه لم تتغير منذ شهر أيار (ابريل) من العام 2011 بقرار من مجلس الوزراء وتعديل التعرفة.
وفيما يتعلق بشكاوى المواطنين من ارتفاع  قيمة فاتورة المياه الشهرية من جراء نوعية عدادات المياه، قال عبيدات إن عدادات المياه التي تم تركيبها ذات كفاءة عالية وخضعت لفحوصات الجمعية العلمية الملكية.
ونفى احتساب العدادات كميات الهواء داخل الخطوط في القيمة المالية للفاتورة الربعية، مبينا أهمية قيام المشتركين بتركيب هوايات على خطوط المياه المنزلية الخاصة بهم للحيلولة دون مرور كميات هواء خلال العدادات.
ودعا عبيدات المشتركين إلى إغلاق محابسهم، والانتظار لفترة تتراوح ما بين 10- 15 دقيقة على أكثر تقدير خلال عملية الضخ لمنازلهم، لحين وصول المياه لمحابسهم للحيلولة دون خروج كميات وقراءة العداد قبل وبعد التعبئة، وفي حال وجود خلل فإن الشركة على استعداد تام لفحص العداد والتأكد من صلاحيته، وعدم تكبيد المواطن أثمان مياه ناتجة عن خلل في العداد.
وعزا عبيدات ارتفاع بعض فواتير المياه إلى طبيعية فصل الصيف وما يرافقه من زيادة في الاستهلاك، إضافة إلى قيام عدد من المواطنين بربط أكثر من عقار على عداد مياه واحد وبالتالي فان قيمة الفاتورة ستتضاعف، فضلا عن تعطل "العوامات" في خزانات المياه.
وبين أن قيمة الفاتورة تتناسب طردياً مع كمية الاستهلاك، وأن سعر المتر المكعب الواحد يرتفع مع ارتفاع شريحة الاستهلاك.
وفيما يتعلق بشكاوى المواطنين بعدم قراءة الاستهلاك الربعي بانتظام، أشار إلى أن القارئ يقوم بانتظام بأخذ القراءة وإصدار فاتورة بالموقع، إلا أن القارئ في بعض الأحيان لم يتمكن من إصدار الفاتورة جراء ملاحظته ارتفاع قيمة الفاتورة إلى أكثر من 70 % عن الوضع المعتاد.
وردا على سؤال حول تأخر شركة مياه اليرموك بتنفيذ اشتراكات المياه للمواطنين، أشار عبيدات أن الشركة نفذت حوالي 4 آلاف اشتراك في محافظة إربد في مدة لم تتجاوز 6 شهور.
وقال إن تأخير تنفيذ حوالي 800 اشتراك فإن 50 % منها تمر بالإجراءات المعتادة من الكشف الأولي والنهائي على موقع العقار والاتصال بصاحب العقار من أجل دفع الرسوم ومن ثم توزيع المعاملات على المقاولين، وإن عدد من الطلبات موقوفة كونها تأتي في مناطق بحاجة إلى تحسين شبكات المياه لضمان عدم زيادة الشكاوى، والعمل على حل المشكلة بشكل جذري كون الشبكات الموجودة قديمة ولا تستوعب الزيادة السكانية التي حدثت في تلك المناطق.
وأكد عبيدات أن تدفق اللاجئين السوريين على محافظات الشمال زاد الطلب على المياه بنسب مرتفعة، مؤكدا أن النمط الاستهلاكي للسوريين من المياه يفوق بكثير من استهلاك الأردنيين خصوصا أن المنزل تسكنه أكثر من عائلة سورية.
وأشار عبيدات إلى أن المبالغ المتراكمة المستحقة على المواطنين والبلديات كعائدات ضرائب الصرف الصحي وأثمان مياه والتي وصلت قي مجملها إلى 25 مليون دينار منها ثلاثة ملايين دينار كعوائد ضرائب صرف صحي على البلديات، لافتا إلى ضبط العديد من حالات الاعتداء على شبكات المياه، وأنه تم اتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم وتغريمهم.
 ودعا إلى ضرورة قيام المواطنين والجهات المعنية بتسديد ما عليها من اجل تحسن أداء الشركة وتطوير خدماتها، وتحسين الأداء وتسديد الديون المترتبة على الشركة للمقاولين والشركات الأخرى، مؤكدا أنه وفي حال لم يتم تسديده سيتم اللجوء إلى قانون تحصيل الأموال الأميرية.

ahmad.altamimi@alghad.jo

التعليق