أخطاء يرتكبها الفرد بحق نفسه

تم نشره في الأحد 20 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 02:00 صباحاً
  • على المرء ان يتجنب المبالغة في لوم نفسه على ما يرتكبه من أخطاء - (أرشيفية)

علاء علي عبد

عمان- الحياة بطبيعتها مليئة بالتحديات والصعوبات، لذا لا داعي للمرء أن يجعلها أكثر صعوبة من خلال قيامه ببعض الأمور الخاطئة لنفسه، والتي تؤدي إلى المزيد من الصعوبات والعقبات في مشوار الحياة، حسب ما ذكر موقع "LifeHack".

من الأقوال الشائعة التي قد تكون مرت بك أنه لا أحد يمكنه إعادة حدث معين والحصول على بداية جديدة، ولكن يمكنه أن يبدأ اليوم ويحصل على نهاية جديدة. لذا بدلا من الاستمرار بارتكاب الأخطاء بحق نفسك والتركيز على السلبيات التي في حياتك، يمكن أن تبدأ بداية جديدة تسهل من مشوار حياتك.
 فيما يلي عدد من الأخطاء التي يرتكبها المرء في حق نفسه وعليه إيقافها فورا:
• النقد المستمر للذات: لا تكن قاسيا على نفسك، فجميع البشر معرضون للخطأ ولا يوجد في العالم كله من يمكن أن تمنحه لقب الشخصية المثالية في كل شيء، فهو وإن كان يتقن هنا، يخطئ هناك، هكذا خلقنا الله لذا لا تبالغ بالقسوة على نفسك. لا يقصد هنا الابتعاد عن لوم النفس، فلوم النفس من الأمور المهمة التي تساعد على السير على الطريق الصحيح، ولكن ما اعنيه هو عدم المبالغة بتكبير الخطأ وإظهاره على أنه غير قابل للإصلاح. فالمطلوب بعد أن تسترجع الخطأ الذي قمت به أن تؤكد لنفسك أنك تعلمت من خطئك وأنك ستتصرف بشكل أفضل في المرة المقبلة.
• تصديق آراء الآخرين السلبية: اعتاد الناس منذ الأزل أن يتحدثوا عن بعضهم بعضا سلبا وإيجابا. وعلى الرغم من أن سماعك لأحدهم وهو يتحدث عنك بأسلوب سلبي لا بد وأن يثير ضيقك إلى حد ما، إلا أن ذلك الحديث لا يجب أن يسيطر عليك بشكل كامل. فلو سمعت أحدهم يصفك بالكسل أو بأنك لا تصلح للقيام بعمل معين، فهذا ليس بالضرورة يعني أنه محق بكلامه. حاول أن تستمع لانتقادات الآخرين بطريقة إيجابية تساعدك على تعديل ما يحتاج لتعديل وتجاهل ما يحتاج لتجاهل.
• التركيز على ما ليس لديك: لا يمكن لأحد أن يحصل على كل ما يريده في الحياة والتركيز على ما لا تملك يعد مضيعة للوقت والجهد. لذا فبدلا من هذا حاول أن تركز على ما لديك لتحفيز الشعور بالامتنان والشكر لله الذي وهبك كل هذه النعم. قد تتفاجأ عندما تعلم بأنه مهما بدت حياتك متعبة في نظرك إلا أن هناك في مكان ما من يتمنى الحصول على شيء واحد من الأشياء التي لديك، فالجميع لا يمكنهم الحصول على كل ما يريدون.
• عدم الاهتمام بالنفس: لا داعي لتنبيهك أن التعود على عدم اعتبار احتياجاتك من ضمن أولوياتك يعتبر من الأمور المزعجة جدا. لماذا تعود نفسك وضع احتياجات عائلتك وأصدقائك ضمن أهم أولوياتك بينما تكون احتياجاتك الخاصة في آخر القائمة، إن وجدت أصلا؟ لا أنكر بأن التضحية والشعور بالمسؤولية من الأمور التي يجب الاهتمام بها، لكن الاستمرار بوضع نفسك في آخر القائمة سيجعلك شيئا فشيئا غير قادر على العطاء وذلك لنضوب طاقتك. لذا تعود على الاهتمام بنفسك فهذا ليس أنانية وإنما حكمة من حكم الحياة.
• قضاء الوقت مع الشخص الخطأ: هل سبق لك أن تساءلت لماذا غالبية أصدقاء الشخص الناجح يكونون من الناجحين أيضا؟ السبب بهذا أن هناك من يعتقد بأن المرء ما هو إلا خليط لأكثر 5 أشخاص يتعامل معهم في حياته، لذا احرص على أن تكون دائرة معارفك صحية تسهم برفعك للأعلى وليس سحبك للأسفل من خلال التركيز على سلبياتك. الاستمرار بالتعامل مع الشخص الخطأ سيؤدي لسحب فرحتك وحجب طموحاتك التي تتمنى تحقيقها.
• القلق الزائد: يعد القلق من المداخل المهمة للعديد من الأمراض. في حال كانت مشاكلك قابلة للحل، فاعلم بأنه لا يوجد حاجة لقلقك فكل شيء سيكون على ما يرام، ولو كانت مشاكلك غير قابلة للحل، فاعلم أن قلقك لن يغير شيئا، بل بالعكس سيزيد من ضيقك ويحجب عنك أي جانب يمكن أن يشعرك ولو بقليل من السعادة.
• محاولة شراء السعادة: يمكنك شراء سيارة آخر موديل والسفر لقضاء بضعة أيام في أجمل بقاع الأرض وتسكن أفخم القصور، ومع كل هذا لا تشعر بالسعادة. السبب بهذا يعود لكون مصادر السعادة الحقيقية في العالم غالبا ما تكون مجانية كالضحك والحب والحنان وما شابه، لذا لا تحاول أن تسعى لشراء السعادة فهي بمتناول يديك.

ala.abd@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »لا تظلم نفسك (جمانه)

    الأحد 20 تشرين الأول / أكتوبر 2013.
    هناك اشياء تستحق ان تعيشها حاول ان تحبها و تستمتع بالقيام بها كالعمل و العطاء الحب الايمان مساعدة الآخرين إكرام الوالدين و أعمال الرحمة كثيرة فهذا يكفي لتحسين آدائك بدلا من لوم نفسك على الماضي .