حامد: الاستطاعة التوليدية في المملكة ترتفع بنهاية العام المقبل إلى 4 آلاف ميغاواط (فيديو)

تم نشره في الأربعاء 9 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 03:00 صباحاً
  • وزير الطاقة والثروة المعدنية، الدكتور محمد حامد (الثاني يسار) خلال جولته على مشروعي التوليد الخاص للكهرباء - (الغد)

رهام زيدان

عمان- قال وزير الطاقة والثروة المعدنية، الدكتور محمد حامد، إن الاستطاعة التوليدية للنظام الكهربائي في المملكة سترتفع مع نهاية العام المقبل إلى 4 آلاف ميغاواط، مقارنة بالاستطاعة الحالية البالغة 3200 ميغا واط.
وأوضح حامد أن هذه الاستطاعة ستوفرها الوحدات الجديدة التي ستدخل الخدمة من مشروعي التوليد الخاص للكهرباء الثالث والرابع، وبما يزيد على 800 ميغاواط.
كما بين أن هذه الوحدات ستوفر ما يقارب 500 مليون دينار سنويا من كلفة إنتاج الكهرباء، لأنها تعمل باستخدام الوقود الثقيل بدلا من الديزل في أوقات انقطاع الغاز الطبيعي، وهو اقل سعرا وهي تعمل بكفاءة إنتاجية عالية.
وبين الوزير، خلال جولة قام بها أمس على المشروعين في مواقع العمل، إن الوحدات الجديدة التي ستدخل الخدمة تباعا ستعوض الوحدات التي ستحال إلى التقاعد من بعض المحطات التوليد الحالية وأهما في الحسين الحرارية التي سيخرج منها وحدة بقدرة 220 ميغاواط بنهاية العام الحالي.
كما يشغل المشروعان معا عددا كبيرا من المهندسين والعاملين الأردنيين من مختلف مجالات العمل والتخصصات.
مشروع التوليد الخاص الثالث IPP3:
وبلغت نسبة الإنجاز في هذا المشروع ما نسبته 84.01 % من حجم العمل، علماً أن النسبة المخطط لها هي 85.07 % حتى نهاية شهر 08/2013، وبنسبة تأخر (1.24-) % عما هو مخطط له.
 وتم بناء هذا المشروع على أساس بناء، تملك، وتشغيل في موقع شرق عمان الجديد، ويبعد نحو 31 كم عن عمان بواسطة.
وينفذ المشروع ائتلاف شركات KEPCO الكورية وMitsubishi اليابانية وWartsila الفنلندية، ويتكون هذا المشروع من محركات الديزل المصنعة في شركة Wartsila الفنلندية؛ حيث تبلغ استطاعة كل محرك حوالي 16 ميغاواط.
وينفذ المشروع على ثلاثة مراحل أولها بقدرة 241 ميغاواط، ويتوقع تشغيلها في الخامس من شهر شباط (فبراير) المقبل والمرحلة الثانية بقدرة 210 وتشغل في الخامس من شهر تموز (يوليو) المقبل، أما المرحلة الثالثة فستكون بقدرة 120 ميغاواط وتشغل في السابع عشر من شهر أيلول (سبتمبر) المقبل.
وعليه، فستكون الاستطاعة التوليدية الإجمالية لهذا المشروع، وفق حامد، حوالي 573 ميغاواط، على أن يتم ربط هذه المحطة مع الشبكة الوطنية على جهد 400 كيلوفولت.
وأضاف الوزير ان محركات الديزل في هذا المشروع مصممة كي تحرق الوقود الثقيل نسبة كبريت 1 % كوقود أساسي ووقود الديزل كوقود ثانوي، بالإضافة إلى الغاز الطبيعي الذي في حال توفره لهذا المشروع.
وقال الوزير إن كلفة المشروع تقدر بنحو 775 مليون دولار تم انفاق 586 مليون دولار حتى الآن.
وبخصوص الأعمال الهندسية المنفذة، تم إصدار مخططات مبنى معالجة الوقود للمرحلة الثانية، وإصدار الجدول الزمني لكوابل الفولتية المتوسطة، فيما تم التخطيط لإصدار المخططات التوضيحية للأنابيب الخاصة بمعالجة الوقود وللخزان اليومي للمرحلة الثانية.
وفي خصوص إجراءات التزويد، تم الانتهاء من تصنيع وتوريد معظم معدات المرحلة الأولى وإكمال أعمال الفحص والمعايرة كما هو مخطط له، والانتهاء من توريد معظم معدات المرحلة الثانية والثالثة.
كما تتم متابعة تصنيع المعدات المتبقية ومواصلة نقل نظام التحكم والتشغيل (DCS) من ميناء العقبة إلى الموقع.
أما بخصوص أعمال البناء، فتم الانتهاء من المرحلة الأولى التي تضمنت الإنتهاء تقريباً من أعمال البناء للمرحلة الأولى الخاصة بمباني المولدات، ومعالجة الوقود والتحكم والوصول للمرحلة النهائية من تثبيت المحركات على قواعدهم والإنتهاء من تثبيت لوحات الفولتية المتوسطة والمنخفضة واستكمال أعمال توصيل وربط الكيبلات الخاصة بها.
كما تم البدء بتركيب جميع معدات النظام الميكانيكي للمحطة واستكمال أعمال الأجهزة والتحكم الخاصة بمعالجة الوقود لمبنى المرحلة الأولى.
أما المرحلتان الثانية والثالثة، فتضمنت الانتهاء من أعمال القواعد الأساسية لمولدات المرحلة الثالثة، وأعمال البناء لمبنى المولدات الخاص بالمرحلة الثانية قيد التنفيذ واستكمال أعمال القواعد الأساسية لمبنى المولدات الخاص بالمرحلة الثالثة، واستكمال تثبيت محولات رفع الجهد.
أما أعمال البناء المخطط لها في الشهر المقبل في المرحلة الأولى، فتضمنت متابعة تركيب معظم المعدات الميكانيكية والإنتهاء منها واستكمال أعمال خزان وقود السولار تمهيداً لتعبئته من أجل الفحص، واستكمال أعمال ما قبل الفحص للفولتيات العالية والمتوسطة والمنخفضة والانتهاء من أعمال كوابل الأجهزة والتحكم.
وبالنسبة لأمور السلامة، تم تسجيل 2,200,140 ساعة عمل دون تسجيل أي حادث، أمّا بالنسبة للأمور البيئية فلا يوجد مسائل بيئية مستجدة لهذا الشهر.
مشروع التوليد الخاص الرابع IPP4
بخصوص هذا المشروع، قال حامد إن سير العمل فيه يتم وفق الخطة المحددة، عدا عن تأخير بسيط سببه اضراب موظفي دائرة الجمارك بسبب تاخير التخليص على معدات لهم بالاضافة إلى معراضات من بعض سكان المنطقة عند بداية المشروع، متوقعا افتتاح المشروع في شهر تموز (يوليو) من العام المقبل.
ويتم بناء هذا المشروع على أساس بناء، تملك، وتشغيل (B.O.O) في موقع شرق عمان الحالي، على بعد 12 كم عن عمان، وينفذ  إئتلاف شركتي AES Holding  PV الأميركية وMitsue اليابانية، ويتكون هذا المشروع من محركات الديزل؛ حيث تبلغ استطاعة كل محرك حوالي 16 م.و، حيث تبلغ الاستطاعة التوليدية الإجمالية لهذا المشروع حوالي 241 ميغاواط، وسيتم ربط هذه المحطة مع الشبكة الوطنية على جهد 132 كيلوفولت. وقال الوزير إن محركات الديزل في هذا المشروع، التي سيتم تشغيلها لمواجهة أحمال الذروة، مصممة كي تحرق الوقود الثقيل نسبة كبريت 1 % كوقود أساسي، ووقود الديزل كوقود ثانوي، بالإضافة إلى الغاز الطبيعي في حال توفره لهذا المشروع.
وبلغت نسبة الانجاز في المشروع حتى نهاية شهر آب (أغسطس) الماضي ما نسبته 60.76 % من حجم العمل، علماً أن النسبة المخطط لها هي 63 % حتى نهاية شهر آب 2013، وبنسبة تأخر 3.56 % عما هو مخطط له.
وقال حامد إن وحدات هذه المحطة تعمل باستخدام الوقود الثقيل بديلا للغاز الطبيعي وهو ما يقلل كلفة التوليد بنسبة 60 % عن استخدام الديزل بديلا للغاز.
وفيما يخص الأعمال الهندسية، أوضح القائمون على المشروع أنه تم الانتهاء من تصميم الأعمال المدنية، والميكانيكية والكهربائية، فيما يتم العمل حاليا على إنجاز تصاميم محطة خفض ضغط الغاز، وتصاميم محطة رغوة إطفاء الحريق، ومخططات مسار أنابيب الغاز ومدعمات هذه الأنابيب، وتصاميم أنظمة الهاتف والحاسوب. أما فيما يتعلق بإجراءات التزويد، فقال الوزير انه تم شحن ستة مولدات، بالإضافة إلى المرجل ونظام الـSCR وهي الآن في طريقها إلى ميناء العقبة، كما وصلت الإكسسوارات الخاصة بمحركات الديزل، وأنابيب العوادم الغازية ومواد عزل الأنابيب إلى ميناء العقبة.
ومن ناحية البناء، بين حامد أنه تم البدء بنصب الهياكل الفولاذية لمبنى المحركات الأول والثاني، بالإضافة إلى نصب الهياكل الفولاذية للمداخن الأربعة والبدء بأعمال التركيب لأنابيب العوادم الغازية، بالإضافة إلى المعدات المساعدة للمحركات ومراوح التهوية في مبنى المحركات الأول ومبنى معالجة الوقود.

التعليق