"الميديا" تؤثر سلبيا على صحة الأطفال

تم نشره في الثلاثاء 8 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 03:00 صباحاً
  • مشاهدة الأطفال من عمر عام إلى ثلاثة أعوام للتلفاز لفترات طويلة قد تتسبب في اضطراب نموهم وتطورهم - (أرشيفية)

بون- حذّر طبيب الأطفال الألماني فولفرام هارتمان، من خطورة الميديا على الأطفال الصغار؛ مستنداً في ذلك إلى نتائج بعض الدراسات الحديثة التي أظهرت أن مشاهدة الأطفال الصغار، الذين تتراوح أعمارهم بين عام وثلاثة أعوام، للتلفاز والحاسوب وغيرهما من وسائل الميديا لفترات طويلة يُمكن أن تتسبب في اضطراب نموهم وتطورهم والإضرار بصحتهم بشكل عام.
وأوضح الطبيب لدى شبكة "الصحة سبيلك للحياة" بمدينة بون، أن الدراسات العلمية أثبتت وجود علاقة بين مدة مشاهدة الأطفال الصغار للتلفاز وخطر تعرضهم لزيادة الوزن وعدم الانتظام في النوم، لافتاً إلى أنه يدور حالياً نقاش حول ما إذا كانت مشاهدة التلفاز تؤثر على التطور اللغوي لدى الطفل أم لا.
وأرجع الطبيب لدى شبكة "الصحة سبيلك للحياة" بمدينة بون الألمانية ذلك إلى عاملين أساسين، ألا وهما: الجلوس
لفترات طويلة أمام هذه الوسائل وكذلك التتابع السريع للصور خلال
مشاهدتها، الأمر الذي قلما يُمكن لمخ الطفل معالجته.
ولتجنب هذه الآثار السلبية، أوصى هارتمان بأنه من الأفضل أن يستغني الآباء عن مشاهدة التلفاز أثناء تناول الطعام مع طفلهم، مضيفاً: "كما ينبغي أن يُشجع الآباء طفلهم على ممارسة الحركة واللعب وأن يقرأوا له بصورة منتظمة بدلاً من مشاهدة التلفاز معه". - (د ب أ)

التعليق