كيفية تعامل الأم مع غيرة الطفل

تم نشره في الاثنين 7 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 03:00 صباحاً
  • البحث في سبب شعور الطفل بالغيرة هو أمر شديد الأهمية للوصول الى حل للتخلص منها - (أرشيفية)

عمان- الغد- الغيرة رد فعل عاطفي قد يشعر به أي إنسان، مع الوضع في الاعتبار أنه كلما كان الإنسان أصغر في العمر فإنه سيكون غير قادر على التعامل مع مشاعر الغيرة بطريقة عاقلة ومنطقية. هناك العديد من الأطفال الذين يختبرون الشعور بالغيرة من خلال عدة أسباب متنوعة، ولكن دائما يبقى الشعور بالغيرة من الأشقاء قويا وواضحا، مع الوضع في الاعتبار أنه أحيانا قد يتعامل الطفل مع شعوره بالغيرة عن طريق جذب الانتباه مستخدما الوسائل السلبية ومحاولة توجيه اللوم وإلقائه على الآخرين، ولذلك تبقى دائما الطريقة المثلى للتعامل مع مشاعر الغيرة عند الطفل هي الدخول معه في حوار مفتوح.
وبغض النظر عن سبب مشاعر الغيرة عند الطفل والشخص الموجهة ناحيته تلك المشاعر، فيجب عليكِ، وفق ما ذكر موقع"ياهو مكتوب"، أن تعلمي الطفل كيف يتعامل معها بطريقة إيجابية وصحية. وبالتأكيد فإن غيرة الطفل وطرق تعبيره عنها قد يكون أمرا مؤلما للطفل ولأفراد العائلة، مع الوضع في الاعتبار أن رد فعل الأهل المتمثل في اللوم والتأنيب والصراخ على الطفل سيجعل الأمور أسوأ. ويجب على الأم أن تعلم أنها إذا علمت طفلها كيف يتعامل مع مشاعر الغيرة منذ الصغر فإن هذا الأمر سيجعله قادرا على التعامل معها بفاعلية في الكبر.
إن البحث في سبب شعور الطفل بالغيرة هو أمر شديد الأهمية، فعلى سبيل المثال قد يشعر الطفل بالغيرة بسبب شقيقه حديث الولادة الذي يحصل على جزء كبير من اهتمام الأم، كما أن الطفل قد يشعر بالغيرة بسبب أغراض ومهارات قد يمتلكها أصدقاؤه أو قد تكون غيرة الطفل بسبب طلاق والديه ودخول فرد جديد فى العائلة. وأحيانا قد يكون الطفل مائلا نحو الشعور بالغيرة من أي شيء يتلقاه شقيقه من الأب أو الأم ويبدأ في الاعتماد دائما على أسلوب المقارنة بين كل ما يتلقاه من أغراض وكل ما يتلقاه شقيقه من أغراض. وفي حالة الطفل حديث الولادة فإن الطفل الأكبر سنا يشعر أنه كان محط اهتمام جميع أفراد العائلة، ولكن الآن فإن الأمور قد تغيرت وهو يشعر أنه يتم تجاهله وأن أمه لا تحبه مثلما كانت تفعل في السابق.
إذا كنتِ تشكين أن طفلكِ يشعر بالغيرة فعليكِ أن تنتبهي لعدد من الأمور مثل أن يغضب الطفل بسبب حضور شقيقه أو صديق له حفلة لم تتم دعوته إليها أو أنه قد يكذب ويحطم بعض الأغراض كوسيلة للانتقام. إن الغيرة قد تتمثل عند الطفل بطريقة عنيفة أو أنه قد يصبح محبطا وحزينا أو متطلبا بدرجة كبيرة وبالإضافة لما سبق فإن الطفل إذا شعر بالغيرة من شقيقه الصغير أو حديث الولادة فإنه قد يتصرف تجاهه بعنف. قد يعبر الطفل أيضا عن شعوره بالغيرة عن طريق محاولة جذب انتباهكِ بإساءة التصرف أو أن الطفل قد ينزوى بعيدا عن كل من حوله وقد يكتئب أيضا.
يجب ألا تقومي بمعاقبة طفلكِ بسبب شعوره بالغيرة لأن الغيرة شعور قد يختبره أي إنسان ولكن يجب أن تعلمي طفلكِ كيف يتعامل مع المواقف المختلفة التي قد تسبب شعوره بالغيرة. وإذا كانت مشاعر الغيرة عند طفلكِ بسبب شقيقه فيجب عليكِ أن تعاملى كل طفل كشخصية مستقلة وأن تبتعدي تماما عن المقارنة بين كل طفل وآخر، وأن تحرصي على قضاء الوقت مع كل طفل على حدة.
يجب دائما ألا تكون مشاعر الغيرة عند الطفل أمرا سلبيا بل يمكنكِ أن تعلمي الطفل كيفية التعامل مع تلك المشاعر بطريقة إيجابية عن طريق وضعها كحافز لجعله يتطور ويصبح أفضل ويطور من نفسه ليصبح مثل صديقه أو شقيقه الذى يشعر بالغيرة منه. إذا كان طفلكِ الأكبر سنا يشعر بالغيرة من شقيقه الأصغر سنا فيمكنكِ أن تشرحي له مثلا أن سنه يعطيه نوعا من المسؤولية تتطلب منه الاعتناء بشقيقه.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »عمان (سلطان ابو رصاع)

    الاثنين 7 تشرين الأول / أكتوبر 2013.
    شكرا لكم ومقاله هادفه