إصابة مستوطنة بجراح خطيرة بإطلاق نار في الضفة

تم نشره في الأحد 6 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 6 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 06:48 صباحاً
  • المستوطنة المصابة نقلت الى مستشفى بالقدس المحتلة

رام الله - أصيبت طفلة اسرائيلية في التاسعة من عمرها تقيم في مستوطنة قرب رام الله بالضفة الغربية المحتلة بجروح خطيرة بالرصاص ليل السبت الأحد، وفق ما أفادت الشرطة وأجهزة الإسعاف.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية ميكي روزنفلد إن الطفلة المتحدرة من مستوطنة بسجوت في شرق رام الله "اصيبت فيما كانت تلهو في الحديقة امام منزلها"، موضحة انها اصيبت "في القسم الاعلى من جسمها".
واورد متحدث باسم اجهزة الاسعاف ان الطفلة في وعيها لكن حالتها خطيرة.
إلى ذلك قال الناطق بلسان مستوطنة "بسجوت" المقامة على أراضي رام الله ديفيد اسبائيل، إن اطلاق النار الذي جرى في حدود الساعة التاسعة مساء من رام الله، جرى على يد قناص فلسطيني ماهر اصاب خلاله فتاة اسرائيلية تبلغ من العمر (9 سنوات ) داخل منزلها المواجه لاحد احياء مدينة رام الله، وفق ما ذكرت وكالة "معا" الفلسطينية للأنباء

وطلب الجيش الاسرائيلي من جميع سكان مستوطنة بسجوت البقاء في منازلهم وعدم الخروج حتى اشعار اخر.

وقالت مصادر إسرائيلية ان مستوطنة تبلغ من العمر (9سنوات) اصيبت بجراح وصفت بالخطيرة بعد ان تعرضت لاطلاق نار اثناء لعبها في فناء منزلها بمستوطنة بسجوت شمال رام الله، ونقلت المصابة الى مستشفى "شعار تصيدق" بالقدس.

وأضافت المصادر ان قوات كبيرة من الجيش والشرطة الاسرائيلية هرعت الى مكان العملية وتقوم باعمال بحث وتمشيط واسعة داخل وحول مستوطنة بساغوت .

بدوره نقل أحد المسعفين الإسرائيليين عن الفتاة المصابة قولها إنها شاهدت مطلق النار عليها، وكان يحمل بندقية بيده ويتجول داخل المستوطنة .

والشهر الفائت، قتل جندي اسرائيلي في الخليل بجنوب الضفة الغربية في هجوم نسبه الجيش الى قناص فلسطيني. ولم يتم اعتقال اي شخص اثر الحادث.(وكالات)

التعليق