المحكمة الإسرائيلية: لا إثبات لوجود قومية إسرائيلية

تم نشره في الجمعة 4 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 03:00 صباحاً

برهوم جرايسي
الناصرة- رفضت المحكمة العليا الإسرائيلية أمس، بعد مداولات دامت سنوات، طلب مجموعة من اليهود في إسرائيل تسجيل أنفسهم في بند القومية، على أنهم اسرائيليون، مؤكدة عدم وجود ما يثبت وجود "قومية اسرائيلية"، وهو القرار الذي كان قد صدر قبل 41 عاما عن المحكمة المركزية في تل أبيب.
وقالت صحيفة "هآرتس" الاسرائيلية، إن مجموعة من اليهود في اسرائيل تقدموا بالتماس إلى المحكمة العليا في العام 2008، بعد أن كان أحد افراد المجموعة قد حاول تسجيل قوميته "اسرائيلي" في بطاقة الهوية في العام 2000، إلا أن وزارة الداخلية رفضت الأمر، وبدأ بعد ذلك بطرح قضيته على المحاكم البدائية، تلاها استئناف، الى حين أن رفع الاستئناف الأخير الى المحكمة العليا قبل خمس سنوات.
وادعى مقدمو الاستئناف "أن القومية الاسرائيلية نشأت مع انشاء الدولة وأن نفي وجود القومية الاسرائيلية يشبه نفي وجود دولة اسرائيل دولة ذات سيادة ديمقراطية". وأضافوا أن الحديث عن شأن قضائي لا تستطيع المحكمة التخلي عن البت فيه. وفي مقابل ذلك أيدت وزارة الداخلية والمستشار القضائي للحكومة حكم المحكمة اللوائية وزعم أن الحديث عن قضية غير قابلة للتقاضي.
وكان تعليل رفض المحكمة للاستئناف أنه لم يثبت اليوم ايضا، كما في حالة مشابهة رُفعت الى المحكمة العليا قبل اربعين سنة، وجود قومية اسرائيلية، وكتب القاضي في قراره، "لا أهمية لأجل تغيير تسجيل القومية، لمشاعر من يطلب تغيير التسجيل وتصوراته، بل لتعليمات القانون والتعريفات المقبولة للقومية"، وقال إنه مع ذلك "قد تنشأ في المستقبل الحاجة الى اجراء تغييرات ما في التشريع في الجملة وربما يمكن في اطارها الاعتراف بقومية "محلية" ما تنشأ على مر السنين".
وقد عبر الملتمسون عن خيبة أمل كبيرة من قرار الحكم، وقال أحدهم "إن المحكمة بقضائها تقبل بالفعل التجاهل الكامل للالتزامات التي يشتمل عليها اعلان الاستقلال الذي وعد بالمساواة الكاملة بين جميع المواطنين في الدولة دون فرق في الدين والعنصر والجنس، ويتجاهل الاجماع السلطوي الذي نشأ وجود القومية الاسرائيلية التي نشأت مع إعلان الاستقلال.

التعليق