"الثوري الإيراني" ينتقد اتصال أوباما وروحاني

تم نشره في الاثنين 30 أيلول / سبتمبر 2013. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 30 أيلول / سبتمبر 2013. 11:57 صباحاً
  • قائد الحرس الثوري الإيراني محمد علي جعفري(أرشيفية)

طهران- انتقد قائد الحرس الثوري الإيراني، اليوم الاثنين، الاتصال الهاتفي التاريخي الذي جرى مؤخرا بين الرئيس الإيراني حسن روحاني ونظيره الأميركي باراك أوباما.

وقال الجنرال محمد علي جعفري لموقع "تسنيم نيوز" الاخباري في اول انتقاد علني لهذا الاتصال التاريخي بين الرئيسين ان "الرئيس (روحاني) تبنى موقفا حازما وملائما خلال زيارته (نيويورك)، وكما رفض لقاء اوباما كان حريا به ان يرفض ايضا التحدث اليه عبر الهاتف وان ينتظر افعالا ملموسة من جانب الحكومة الاميركية".
واعتبر جعفري انه للرد على "النية الطيبة" التي اظهرتها ايران خلال اجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة، على الولايات المتحدة ان "ترفع كل العقوبات ضد الامة الايرانية وترفع القيود عن الاصول الايرانية المجمدة في الولايات المتحدة وان توقف عدوانها على ايران وتوافق على البرنامج النووي الايراني".
وتناول الاتصال الهاتفي القضية النووية وتوافق الرئيسان على ان يظل وزيرا خارجيتهما على اتصال لايجاد حل للازمة المستمرة منذ 2005.
واعتبر قائد القوات الجوية في الحرس الثوري الجنرال امير علي حاجي زاده عبر الموقع الالكتروني للحرس الثوري انه "لا يمكن نسيان عدوان الولايات المتحدة عبر اتصال وابتسامة (لاوباما)".
واعلن روحاني قبل زيارته لنيويورك وخلالها ان "لديه كامل السلطة" في موضوع المفاوضات النووية مع الدول الغربية، اضافة الى دعم المرشد الاعلى الذي له الكلمة الفصل في الملفات الاستراتيجية.-(ا ف ب)

 

التعليق