"أودي" تحتل المركزين الأول والثاني في جولة البرازيل

تم نشره في الأحد 29 أيلول / سبتمبر 2013. 02:00 صباحاً

ساو باولو- نجحت أودي في تحقيق هدفها خلال مشاركتها في منافسات الجولة الرابعة من بطولة العالم لسباقات التحمل FIA WEC في البرازيل، حيث أمهرت أودي R18 e-tron quattro توقيعها على الجولة البرازيلية محتلة المركزين الأول والثاني لتسجل أودي فوزها الرابع على التوالي لهذا الموسم من أصل 8 جولات وليبقى سجل الصانع الألماني خالياً من الهزائم. وقد عرف سباق البرازيل الذي امتد لـ 6 ساعات منافسات حبست الأنفاس تمكن معها الثلاثي فيسلر/لوتيرر/تريلويه من تحقيق الفوز على حساب زملائهم في فريق أودي سبورت يوست لويك دوفال/توم كريستنسن/ألان ماكنيش. الأمر الذي قلص الفارق بين الثلاثي الفائز في البرازيل وبين زملائهم متصدري الترتيب العام لبطولة السائقين إلى 22 نقطة.
شهد 38,000 متفرج منافسات الجولة الرابعة من بطولة العالم لسباقات التحمل في ساو باولو البرازيلية، حيث احتلت سيارة أودي R18 e-tron quattro المركز الأول مع فيسلر/لوتيرر/تريلويه بفارق 3 لفات عن سيارة أودي رقم 2، وهو الفوز الثاني لسيارة أودي رقم 1 في هذا الموسم بعد فوزها في جولة سبا البلجيكية شهر مايو. وبهذا الفوز، تكون أودي قد أعادت إشعال فتيل المنافسة على لقب البطولة لاسيما وأن الفائزين في سباق لومان 24 ساعة: دوفال/كريستنسن/ماكنيش كانوا انتقلوا إلى البرازيل متصدرين البطولة بفارق 30 نقطة، إلا أن هذا الفارق قلص إلى 22 نقطة بعد فوز فيسلر/لوتيرر/تريلويه في الجولة الرابعة.
صحيح أن أودي رقم 1 قد حققت الفوز في البرازيل بفارق 3 لفات عن شقيقتها، إلا أن هذه النتيجة لا تعكس واقع الأداء الحقيقي للسيارة الثانية. القصة مثيرة! حيث أرخى الحظ العاثر بظلاله على R18 e-tron quattro الفائزة في سباق لومان الماضي بعد أن كان سائقها البريطاني ألان ماكنيش متصدراً لركب المنافسة. فمع دخول سيارة الأمان، خرج توم كريستنسن من منطقة الصيانة ليجد نفسه خلف سيارة GT تسير ببطء، ومن المعلوم أنه يمنع تجاوز السيارات في حال كانت سيارة الأمان داخل الحلبة، الأمر الذي أفقد كريستنسن ما يقارب نصف دقيقة علماً بأن أسرع لفة في سباق ساو باولو سجل باسم الدنماركي الفائز بسباق لومان 9 مرات توم كريستنسن. رافق الحظ العاثر السيارة رقم 2 كالظل! إذ استلم الفرنسي المتألق لويك دوفال دفة القيادة وخرج من منطقة الصيانة والهدف تعويض ما يمكن تعويضه من وقت ضائع، إلا أن المفاجأة كانت عندما انفصل الإطار الخلفي الأيمن من السيارة، الأمر الذي اضطر الفرنسي لقيادة لفة كاملة على ثلاث عجلات قبل نهاية السباق بساعتين تقريباً وتحديداً في اللفة الـ 142. هذا عدا عن وقفتي الجزاء التي فرضت على الفريق.

التعليق