مواجهات عند الحرم القدسي ومهرجان لدعم "الأقصى" في عمان

تم نشره في السبت 28 أيلول / سبتمبر 2013. 03:00 صباحاً
  • جندي اسرائيلي يصوب سلاحه عند رأس فلسطيني معتقل في القدس المحتلة أمس - (رويترز)

برهوم جرايسي

القدس المحتلة - الناصرة - أصيب عدد من الشبان واعتقل آخرون أمس في مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال الإسرائيلي أمام بوابات الحرم القدسي الشريف.

وقالت وكالة وفا الفلسطينية إن مصلين نظموا مسيرة عند باب العمود عقب صلاة الجمعة بالمسجد الأقصى المبارك، تنديدا باستهداف الاحتلال ومستوطنيه للمسجد الأقصى.
وقالت إن قوات الاحتلال حاصرت المشاركين قبل أن تنقضّ عليهم بشكل مفاجئ في محاولة لمنعهم من الخروج من باحة باب العمود إلى شارع السلطان سليمان، مشيرا إلى أن عناصر الوحدات المستعربة اعتقلت عددا من الشبان، في حين اعتدى جنود الاحتلال بالضرب على المشاركين، وبإطلاق قنابل الغاز والصوت، ما أدى لإصابة عدد منهم برضوض وحالات اختناق، جرى علاجهم ميدانيا.
يذكر أن آلاف المواطنين أدوا صلاة الجمعة في الشوارع والطرقات الأقرب إلى بوابات القدس القديمة بعد منع الاحتلال لمن هم دون الـ50 عاما من الصلاة في المسجد الأقصى المبارك.
وحاصرت قوات الاحتلال حاصرت المشاركين قبل أن تنقضّ عليهم بشكل مفاجئ في محاولة لمنعهم من الخروج من باحة باب العمود إلى شارع السلطان سليمان في المدينة، واعتقلت عناصر الوحدات المستعربة عددا من الشبان، في حين اعتدى جنود الاحتلال بالضرب على المشاركين، وقام بإطلاق قنابل الغاز والصوت، وبالرصاص المطاطي، ما أدى لإصابة عدد من المتظاهرين بالرصاص وبحالات اختناق، جرى علاجهم ميدانيا.
كما اندلعت مواجهات في منطقة باب الأسباط، وباب حطة، وشارع الواد ردّ فيها الشبان على قوات الاحتلال بالحجارة والزجاجات الفارغة، كما اندلعت مواجهات في منطقة باب حطة المحاذية للمسجد الاقصى المبارك، ومواجهات اخرى في منطقة العيسوية في القدس.
واعتدت قوات الاحتلال على المصلين في مدينة الخليل المحتلة، في منطقة منطقة شارع الشلالة وسط الخليل، وأفاد مراسلون، ان عشرات الشبان رشقوا البؤر الاستيطانية بالحجارة والزجاجات الفارغة، وأطلق جنود الاحتلال الرصاص المطاطي وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع على الشبان. وأفاد شهود عيان لمراسلنا ان اعدادا من الشبان اصيبوا بالاختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.
وكعادتها اسبوعيا، فقد شنت قوات الاحتلال سلسلة من الاعتداءات على مسيرات الضفة الغربية الاسبوعية، وكانت أبرزها، مسيرة بلعين، جنوب مدينة رام الله، إذ اصيب عشرات الفلسطينيين والمتضامنين الأجانب بحالات اختناق، وقال المنسق الإعلامي للجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان راتب أبو رحمة إن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص المعدني المغلف بالمطاط والغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية، صوب المشاركين بالمسيرة عند وصولهم الأراضي المحررة بالقرب من الجدار، ما أدى إلى إصابة المصور الصحفي حمزة برناط (21 عاما) برصاصة "مطاطية" في ذراعه، وعشرات المواطنين ونشطاء سلام إسرائيليين ومتضامنين أجانب بحالات اختناق شديد.
ورفع المشاركون في المسيرة العلم الفلسطيني، وجابوا شوارع القرية وهم يرددون الهتافات الداعية إلى الوحدة الوطنية، والمؤكدة على ضرورة التمسك بالثوابت الفلسطينية، ومقاومة الاحتلال وإطلاق سراح جميع الأسرى، والحرية لفلسطين.
وأشار أبو رحمة إلى أن فعالية اليوم تأتي إحياء للذكرى الـ13 لانتفاضة الأقصى، ونصرة للقدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية
كما أصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق أمس إثر قمع قوات الاحتلال لمسيرة قرية نعلين (قرب بلعين) المناهضة للجدار والاستيطان. وذكر شهود عيان أن قوات الاحتلال هاجمت المتظاهرين ولاحقتهم، ما أدى لاندلاع مواجهات بين المواطنين وجنود الاحتلال، الذين أطلقوا قنابل الغاز المسيل للدموع، إضافة للمياه العادمة، ما أدى لإصابة العشرات من المواطنين بحالات اختناق.
وقمعت قوات الاحتلال مسيرة قرية المعصرة قرب بيت لحم، المنددة بالاستيطان والجدار، التي جاءت هذا اليوم إحياء للذكرى الـ13 لاندلاع انتفاضة الأقصى. وأفاد منسق اللجنة الوطنية لمقاومة الجدار والاستيطان في محافظة بيت لحم حسن بريجية، بأن قوات الاحتلال اعتدت على المشاركين في المسيرة بالضرب، ومنعتهم من الوصول للجدار.
واعتقلت قوات الاحتلال شابا من بلدة بيت فوريك، في مواجهات اندلعت بالقرب من مستوطنة "ايتمار" شرق نابلس. وقال مشاركون قوات الاحتلال اعتقلت الشاب محمد بسام الحج محمد، خلال مواجهات اندلعت مع جنود الاحتلال بالقرب من المستوطنة. وفي السياق ذاته، أصيب عدد من الشبان بحالات اختناق خلال مواجهات مع جنود الاحتلال على حاجز حوارة جنوب نابلس. - (وكالات)

barhoum.jaraisi@alghad.jo

التعليق