الشرطة المصرية تغلق مقر صحيفة جماعة الإخوان المسلمين

تم نشره في الخميس 26 أيلول / سبتمبر 2013. 03:00 صباحاً

القاهرة-  أغلقت قوات الأمن المصرية مكاتب صحيفة الاخوان المسلمين وصادرت معدات فيها كما أعلن الموقع الرسمي للجماعة امس. وهذه العملية تأتي بعدما أمرت محكمة الاثنين بحظر كل انشطة الاخوان المسلمين والجماعات المرتبطة بها ووسط حملة لوقف التظاهرات المطالبة بعودة الرئيس الاسلامي المعزول محمد مرسي.
وعند انتهاء حملة مداهمة مكاتب صحيفة الحرية والعدالة، تمت مصادرة معدات ووثائق وختمت مداخل المبنى كما أكد الصحفيون العاملون في الصحيفة في بيان.
واصدر جميع الصحفيين العاملين في الصحيفة بيانا جاء فيه انهم يعملون منذ فترة "تحت ضغط وترهيب أمني وبلطجي غير مسبوق" وناشدوا نقابة الصحفيين "تحمل المسؤولية الكاملة" عن حمايتهم قانونيا ومهنيا. وأضاف البيان أن ما جرى "بلطجة أمنية" مشيرا إلى أن السلطات المصرية "تعمد إلى تلفيق التهم وقرارات الاعتقالات وتكميم الأفواه وسيلة للسيطرة".
واكد موقع الاخوان المسلمين ايضا ان العملية التي تمت الثلاثاء نفذت "بدون تحذير ولا قرار قضائي صادر عن محكمة او نيابة".
وقد قرر القضاء المصري الاثنين حظر نشاط جماعة الإخوان المسلمين وكل المؤسسات المنبثقة عنها والتحفظ على كل أموالها ومقراتها في تطور جديد ينبئ بانهاء الوجود العلني المشروع للإخوان على الساحة السياسية. ووصفت جماعة الاخوان الحكم بانه "سياسي"، مؤكدة انها ستظل "متواجدة على الارض" رغم قرار حظرها رسميا.
وبموجب القانون المصري يمكن الطعن في هذا الحكم أمام محكمة مستأنف الأمور المستعجلة خلال مهلة تصل حتى 2 تشرين الأول (اكتوبر). -(ا ف ب)

التعليق