"الأطباء البيطريين" و"الأسنان" تستنكران هجمة الاحتلال الإسرائيلي على المسجد الأقصى

تم نشره في الأربعاء 25 أيلول / سبتمبر 2013. 03:00 صباحاً

عمان- الغد- استنكرت نقابتا الاطباء البيطريين وأطباء الأسنان الهجمة الإسرائيلية المتواصلة واليومية على المسجد الاقصى المبارك، وطالبتا بموقف رسمي شديد لمواجهة الهجمة الاسرائيلية.
فقد دانت نقابة الأطباء البيطريين في بيان لها امس الهجمة الإسرائيلية الجديدة والمتواصلة واليومية على المسجد الأقصى المبارك، والهادفة إلى إقامة الهيكل اليهودي في رحاب ساحاته الواسعة، داعية الأمتين العربية والإسلامية وشرفاء العالم إلى وقف هذه الممارسات الإسرائيلية ضد المسجد الأقصى.
واستغرب البيان الصمت العربي والإسلامي والدولي على الجرائم الإسرائيلية في "الأقصى" بشكل خاص، والأراضي الفلسطينية المحتلة بشكل عام والمتمثلة في قتل الفلسطينيين وتهجيرهم وحرق مزارعهم، إضافة إلى الاستيطان الواسع والمستمر والمتزايد عاما بعد عام على الأراضي الفلسطينية.
كما أشار إلى قيام المستوطنين مؤخرا باقتحام البوابات المؤدية للأقصى وإقامة الصلوات التلمودية في ساحاته بحراسة جيش الاحتلال، حيث الحراسات الإسلامية غير كافية وغير مؤثرة، إضافة الى استمرار الاعتقالات للمصلين وحراس المسجد، والذين يتعرضون احيانا للإصابة او القتل.
وتساءلت النقابة "بعد تهويد الأقصى، وبناء الهيكل اليهودي في ساحاته، ماذا تبقى؟".
من جهتها أدانت نقابة اطباء الاسنان المؤامرة الاسرائيلية التي تهدف الى تهويد القدس العربية وتدمير الاقصى المبارك، مطالبة الحكومة العمل بموقف وإجراءات توقف الانتهاكات الاسرائيلية.
وقالت إنها ستبقى كما كانت دائما تؤيد مطالب الشعب الفلسطيني العادلة وتساندها، وتقف بجانب قضايا الامتين العربية والاسلامية وتنصرها، وتدعم صمود الشعب الفلسطيني في وجه الاحتلال الغاشم. - (بترا)

التعليق