4.7 مليار دولار حصيلة الدخل السياحي وحوالات المغتربين في 8 أشهر

تم نشره في الأربعاء 25 أيلول / سبتمبر 2013. 03:00 صباحاً
  • مبنى البنك المركزي في عمان - (تصوير: ساهر قدارة)

عمان– الغد- بلغت حصيلة الدخل السياحي وحوالات المغتربين الأردنيين خلال الثمانية أشهر الأولى من العام الحالي ما مجموعه 4.7 مليار دينار.
وقال البنك المركزي أن البيانات الأولية تشير إلى استئناف القطاع السياحي لنموه في شهر آب (أغسطس) من العام الحالي بنسبة 3.4 %، ليصل إلى 349.8 مليون دولار (248.0 مليون دينار)، نتيجة ارتفاع أعداد السياح ذوي الإنفاق المرتفع، وذلك بعد التراجع الذي شهده القطاع خلال الأشهر الماضية من العام الحالي.
وبحسب البيانات ذاتها، بلغت حصيلة المملكة من الدخل السياحي ما مقداره 2,231.0 مليون دولار (1,581.8 مليون دينار) خلال الثمانية أشهر الأولى من هذا العام، مقابل 2,392.8 مليون دولار (1,696.5 مليون دينار) خلال الفترة المقابلة من العام الماضي.
وتشير البيانات الأولية الصادرة عن البنك المركزي إلى ارتفاع إجمالي حوالات العاملين خلال الثمانية أشهر الأولى من العام الحالي بنسبه 0.7 % مقارنة مع ذات الفترة من عام 2012، ليصل إلى 2,451.6 مليون دولار (1,738.2 مليون دينار)، وذلك على الرغم من انخفاضها خلال شهر آب (أغسطس) من العام الحالي بنسبة 11.3 % لتبلغ 292.2 مليون دولار (207.2 مليون دينار) مقابل 329.3 مليون دولار (233.5 مليون دينار) خلال الشهر المقابل من عام 2012.
يشار إلى أن رصيد الاحتياطيات الأجنبية يتم تغذيته بعدد من القنوات أبرزها الدخل السياحي وتحويلات المغتربين، إلى جانب المنح والمساعدات التي تتدفق من العملات الصعبة، ليتم تمويل مستوردات منها.
وقال محافظ البنك المركزي الأردني، الدكتور زياد فريز، في مقابلة مع "الغد" في وقت سابق، إن "الاحتياطيات الأجنبية لدى البنك المركزي خلال العام السابق واجهت ضغوطات.. وعلى اثر ذلك قام البنك المركزي باتخاذ العديد من الإجراءات اللازمة لزيادة جاذبية الدينار كوعاء ادخاري، منها رفع أسعار الفائدة على أدوات سياسته النقدية في مطلع كانون أول 2012".
وأشار المحافظ في ذات الحديث إلى أنه "منذ بداية العام الحالي شهد الأردن ظهور تحولات إيجابية وقوية على صعيد المؤشرات النقدية الرئيسة وخاصة الاحتياطيات الأجنبية لدى البنك المركزي، وارتفاع الودائع بالدينار الأردني بحدود 2.5 مليار دينار وانخفاض الودائع بالعملات الأجنبية".
وأضاف "ونتيجة لذلك، ارتفعت الاحتياطيات الأجنبية بشكل متسارع لتبلغ حاليا نحو 10.7 مليار دولار بزيادة قدرها 4.1 مليار دولار. وقد ساهم العديد من العوامل في تحسن حجم الاحتياطيات من العملات الأجنبية خلال العام 2013، كان من بينها شراء البنك المركزي ما قيمته 2.0 مليار دولار من العملات الأجنبية من البنوك، نتيجة تحسن دخل المملكة من العملات الاجنبية بما في ذلك الاستثمار الاجنبي الذي ارتفع بنسبة 70 % ليصل الى 452 مليون دينار، وانخفاض فاتورة مستوردات الطاقة، وتحّول المدخرين بشكل أكبر للدينار الأردني. اضف الى ذلك ودائع صندوق دول مجلس التعاون الخليجي (الإمارات العربية المتحدة والكويت) والمنح السعودية والأميركية، وقرض صندوق النقد الدولي".

التعليق