بلدية الرصيفة تضع ملعبها في خدمة نشاطات الأندية

تم نشره في الثلاثاء 24 أيلول / سبتمبر 2013. 03:00 صباحاً
  • رئيس بلدية الرصيفة اسامة حيمور (يسار) يتحدث لمندوب "الغد" اول من امس- (من المصدر)

نعمان عيد

الزرقاء- أكد رئيس بلدية الرصيفة أسامة حيمور، الدور الكبير الذي تنهض به البلديات في خدمة المجتمع المحلي، وخصوصا قطاع الرياضة والشباب، حيث تقوم الأندية والمراكز الشبابية، بدور مهم في تعزيز مفاهيم الانتماء للوطن والولاء للقيادة الهاشمية، وتكريس قيم المواطنة.
وأضاف حيمور، في حديث لـ"الغد"، أن خطة المجلس الجديد لبلدية الرصيفة، تتضمن تقديم الدعم المالي للأندية حسب نشاطاتها، وهناك أيضا خطة طموحة بعد أن تم غض النظر عن ملعب الفوسفات، والبحث عن بدائل من الأراضي للقيام بإنشاء حدائق وملاعب لخماسي كرة القدم في جميع مناطق الرصيفة.
وقال رئيس بلدية الرصيفة، إن الملعب البلدي لكرة القدم والمنجل بالعشب الصناعي، الذي تم تجهيزه بمكرمة ملكية سامية، سيكون بالمجان في تصرف الأندية ومؤسسات المجتمع المحلي والفعاليات الرياضية والشبابية في لواء الرصيفة، وتم تشكيل لجنة رياضية للإشراف على الملعب.
إشهار ناد للبلدية
وكشف حيمور عن توجه البلدية نحو الشروع في وضع الخطوات العملية والإجراءات القانونية لإشهار ناد لموظفي البلدية، وذلك من منطلق إيمان البلدية بضرورة توفير الأجواء المناسبة للموظفين لممارسة أنشطتهم وهواياتهم الرياضية والثقافية والاجتماعية، حيث يلقى هذا المشروع كل الاهتمام والرعاية والدعم من قبل المجلس البلدي.
وأشار الى أنه سيتم تشكيل لجنة من قبل أبناء المجتمع المحلي والموظفين المهتمين وأصحاب الخبرة في هذا المجال لمتابعة المشروع وإنجازه في أسرع وقت.
وبين حيمور أن مدينة الرصيفة تعد من أكثر مدن المملكة ازدحاما بالسكان، حيث تسبب غياب المرافق الرياضية الحيوية في إحباط شباب المدينة، ودفع بهم الى ترك الرياضة والبحث عن هوايات أخرى، وهي الفئة التي قدمت للرياضة الأردنية الكثير في مختلف ألعابها الفردية والجماعية، وذلك بعدما عجزت العديد من المؤسسات الرسمية والأهلية عن توفير الرعاية والدعم لاحتضان شباب اللواء.

التعليق