التقلبات الجوية: أمراض موسمية تستدعي الحيطة والحذر

تم نشره في الأحد 22 أيلول / سبتمبر 2013. 03:00 صباحاً
  • التقلبات الجوية: أمراض موسمية تستدعي الحيطة والحذر

مجد جابر

عمان- في هذا الوقت من كل عام تعاني الثلاثينية سهى أحمد مع أبنائها الثلاثة بسبب الأمراض التي يتعرضون لها نتيجة تقلب المواسم.
وهو الأمر الذي يضاعف زياراتها للأطباء، رغم أنها تحاول قدر المستطاع أن تقي صغارها من المرض عن طريق الأطعمة الصحية وعدم تعريضهم للهواء البارد إلا أنها تفشل في ذلك.
تقول "كل مرة أستعين بوصفة مختلفة من صديقاتي وجاراتي والأقارب لكن دون فائدة، فالرشح والانفلونزا والحساسية لا بد أن تصيبهم في هذه الأجواء وعندما يمرض واحد من الابناء تنتقل العدوى للباقي".
ولعل سهى ليست وحدها التي تعاني في هذا الوقت من العام. علي مسعود هو شخص آخر بمجرد أن يبدأ الجو بالتقلب حتى يستعد نفسياً وجسدياً لقدوم المرض ويبدأ بشرب الليمون مع العسل والزعتر والشاي، ويقي نفسه من الهواء قبل الخروج حتى يتجنب الحساسية.
غير أنه، يعود ويمرض بالرغم من كل الاستعدادات، مبيناً أن الرشح والحساسية في هذا الوقت "شر لا بد منه" إلا أنه يقوم بالإجراءات الاحترازية لتجنبها قدر المستطاع أو حتى يكون وقوعها أخف عليه.
ومع التقلبات المناخية وقدوم فصل الخريف تتزايد الأمراض الموسمية من حساسية وزكام ونزلات البرد، وهو الأمر الذي يسبب القلق لدى كثير من الأشخاص، وخصوصاً من لديهم أطفال.
وفي ذلك يرى اختصاصيون أن تجنب ارتياد الأماكن العامة والتي يكثر فيها تزاحم الناس، بالاضافة الى تناول أطعمة ومشروبات صحية يقي من الأمراض المفاجئة والاصابة بالفيروسات.
وترى اختصاصية التغذية ربى العباسي أن هناك أغذية ينصح بتناولها في التقلب الموسمي لتجنب الأمراض التي تصيب الشخص في هذه الأوقات، ومن بينها اللبن والتمر كونهما لا يحملان أي جراثيم مرضية، كذلك العدس الذي يعد مقويا للجسد لما يحتويه من بروتين نباتي وحديد وفيتامينات وألياف غذائية، ويسهم في خفض الكوليسترول في الدم ويحافظ على صحة القلب.
كما تنصح العباسي بالإكثار من تناول الخضار الطازجة والملونة مثل البندورة والفلفل الحلو بألوانه، والقرع الأصفر والجزر، بالاضافة إلى الخضراوات الورقية مثل الجرجير والسبانخ والملوخية والخس، والتي تعد مصدرا مهما من الكالسيوم والمغنيسيوم، وتعطي النشاط للجسم، اضافةً لاحتوائها على مضادات التأكسد التي تحافظ بدورها على خلايا الجسد وتجددها.
وتشير العباسي الى أهمية تناول الموز لمحتواه العالي من البوتاسيوم، كذلك الفواكه الغنية بفيتامين سي مثل الكيوي والفراولة والحمضيات والعنب بأنواعه، مبينةً أن فيتامين سي يعطي النشاط لخلايا الجسم ويخفف الاجهاد ويمنع الاكتئاب.
ومن بين الأغذية التي تنصح العباسي بتناولها الشوفان وحبة البركة كون تناول ملعقة صغيرة كل يوم صباحاً يعطي النشاط للجسم خلال ساعات النهار، والزنجبيل كون له تأثير مضاد للفيروسات، وايضا تناول الثوم والرمان.
وبالنسبة للمشروبات يفضل تناول الأعشاب الساخنه والشوربات التي تعادل حرارة الجسم، بالتحديد مشروب الزعتر بالعسل وشوربة القرع الأصفر. 
وتنصح العباسي بعد الاكثار من السكاكر المكرره لأنها تثبط عمل جهاز المناعه في الجسم، بالاضافة الى أن تنظيم ساعات النوم يومياً بحيث لا تزيد على 8-9 ساعات على الأكثر، كما ان ممارسة الرياضه مثل المشي اليومي 30 دقيقه مساءً ينشط الدورة الدموية في الجسم ويقلل من التعب ويقوي الجهاز المناعي.
وفي ذلك يقول الاختصاصي الطب العام د. مخلص مزاهرة إن تقلبات الجو تسبب حساسية والتهابات فيروسية، لذلك فإنه يفضل من أجل تفادي الحساسية عدم التعرض للغبار، واغلاق الشبابيك وتجنب البقاء في الأماكن المغبرة.
أما بالنسبة للفيروسات فهي موجودة بشكل دائم في الأماكن التي تشهد تجمع كبير من الناس، مثل المقاهي والمولات والأسواق لذلك يفضل الابتعاد عن الذهاب اليها في هذه الفترة، أو لبس كمامة تقي الشخص من الغبار والفيروسات في نفس الوقت شرب السوائل بكثرة والفيتامينات وخصوصاً فيتامين C. إلى ذلك، يجب أخذ مطعوم الانفلونزا واستخدام بعض البخاخات المخصصة للأنف والحلق كونها تحمي من الالتهابات.

التعليق