كيري يحادث لافروف حول "قرار أممي" قوي بشأن كيماوي سورية

تم نشره في السبت 21 أيلول / سبتمبر 2013. 02:00 صباحاً
  • وزيرا الخارجية الروسي سيرغي لافروف والأميركي جون كيري - (أرشيفية)

واشنطن- اعلن وزير الخارجية الأميركي جون كيري أمس انه تباحث مع نظيره الروسي سيرغي لافروف بشأن قرار "قوي" في مجلس الأمن حول نزع الاسلحة الكيماوية في سورية.
ويجري الوزيران اتصالات يومية حول الملف السوري وتوصلا في 14 ايلول (سبتمبر) الى اتفاق في جنيف حول تفكيك الترسانة الكيماوية لنظام دمشق.
وقال كيري لدى استقباله في وزارة الخارجية نظيره الهولندي فرانس تيمرمنز انه بحث مع لافروف في "محادثة هاتفية طويلة" في "تعاونهما، ليس لتبني قواعد (منظمة حظر الاسلحة الكيماوية) فحسب بل لاصدار قرار قوي وحازم في الامم المتحدة".
واكد ان هولندا والولايات المتحدة "يسيران معا على الطريق نفسه" للتوصل الى "قرار حازم يضمن ان يلتزم الاسد بوعوده" بتدمير اسلحته الكيميائية.
والخميس دعا كيري مجلس الأمن الدولي الى ان يتبني "الاسبوع المقبل" هذا القرار الرامي الى ارغام سورية على احترام خطة تفكيك ترسانتها. ومنذ الاثنين تسعى الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن (الولايات المتحدة والصين وروسيا وفرنسا وبريطانيا) الى التوصل الى اتفاق لاصدار هذا النص.
وتعارض روسيا، حليفة سورية، اي اشارة الى اللجوء الى القوة ضد دمشق.
وفي حين كان كيري وتيمرمنز يتباحثان أعلنت منظمة حظر الاسلحة الكيماوية تأجيل اجتماعها غدا الاحد في لاهاي حول تدمير الاسلحة الكيماوية السورية. وبحسب مصادر دبلوماسية فان النص الذي سيستخدم قاعدة عمل للاجتماع الذي كان موضع مباحثات بين الأميركيين والروس، ليس جاهزا بعد.
والاجتماع الذي تم تأجيله مرارا سيسمح للدول الـ41 الاعضاء في المجلس التنفيذي بدرس انضمام سورية الى منظمة حظر الاسلحة الكيماوية وبدء برنامج تدميرها.
وانضمام سورية الى هذه المعاهدة التي تعود الى 1993 جزء من الخطة التي تم الاتفاق بشأنها السبت الماضي في جنيف بين موسكو وواشنطن.-(ا ف ب)

التعليق