انطلاق فعاليات المؤتمر الثاني لأنموذج "الأردنية" في الأمم المتحدة

تم نشره في الاثنين 16 أيلول / سبتمبر 2013. 03:00 صباحاً

عمان - دعا رئيس الجامعة الأردنية الدكتور اخليف الطراونة طلبة الجامعة إلى الانخراط في المبادرات التي من شأنها تعظيم قيم الحوار والتفكير، وتقريب وجهات النظر، وحل النزاعات والصراعات لتمكينهم من التغيير والتجديد وعبور آفاق المستقبل.
وأكد الطراونة خلال إطلاق فعاليات أعمال المؤتمر الثاني "أنموذج الجامعة الأردنية في هيئة الامم المتحدة الذي عقدته كلية الدراسات الدولية في الجامعة أمس أن الشباب الأردني، وطلبة الجامعات، هم الذين يقدمهم الأردن نحو مستقبله، وهم الذين يرسمون له أفضل المنجزات.
وأشار إلى أن هذا الأنموذج الريادي العلمي والمعرفي الذي تنفرد به الجامعة عن نظيراتها في المنطقة العربية، يقوم على تدريس الطلبة آليات عمل منظمة الأمم المتحدة ومجلس الأمن، ويسمح لهم بمحاكاة ما يحدث في عمل المؤسستين الدوليتين، عبر تمثّل ما يحصل بالواقع وإشراك الطلبة في الخطاب والتناظر والحوار السياسي.
وانبثق هذا المؤتمر عن مبادرة فريدة من نوعها اطلقها طلبة الجامعة الاردنية من مختلف التخصصات نالت دعم وتأييد ادارة الجامعة وتبنت تأسيسها وهيكلتها كلية الدراسات الدولية والعلوم السياسية ووفرت سبل الدعم الاكاديمي والإداري واللوجستي لإنجاحها.
وتكمن أهمية المبادرة بحسب عميد الكلية الدكتور زيد عيادات في أنها تعد الوحيدة التي توفر فرصة لتدريب الطلبة وتوعيتهم سياسيا، وتوسيع معارفهم العلمية الدقيقة في القضايا السياسية الدولية وكيفية التفاوض مع هيئة الامم المتحدة والمؤسسات التي تمثلها في القضايا السياسية المطروحة على الساحة الدولية.
واشار عيادات إلى ان تطبيق مثل هذا الأنموذج سينعكس إيجابا على سمعة الجامعة العالمية وموقعها الدولي من جهة، وعلى طلبتها المنخرطين فيها بإكسابهم المهارات الدبلوماسية والسياسية اللازمة من جهة أخرى.
بدوره أكد الطالب ربيع صيام في كلمة ألقاها باسم الطلبة المشاركين في المؤتمر ان تطبيق أنموذج الأمم المتحدة الذي يشكل منبرا للمناقشات سيزود الطلبة المشاركين بمجموعة من مهارات التفكير والحوار وحل النزاعات والصراعات التي تجعل منهم أكثر وعيا بما يجري في العالم ، وأكثر ادراكا لقيمة دورهم في التغيير.
ويتداول الطلبة المشاركون في المؤتمر الذي تمتد جلساته على مدار يومين عددا من القضايا والأفكار الشرعية والإنسانية، تأخذ تلك المداولات شكل لقاءات حوارية مصغرة أشبه باجتماعات الهيئة العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي ومحكمة العدل الدولية. -(بترا)

التعليق