بني عبيد: الطلبة السوريون يزاحمون أبناء اللواء على عدد محدود من المدارس

تم نشره في الخميس 12 أيلول / سبتمبر 2013. 03:00 صباحاً

أحمد التميمي

اربد - تؤرق مشكلة اكتظاظ المدارس وتزايد أعداد الطلبة السوريين أولياء أمور طلبة في لواء بني عبيد بإربد، طالبوا باستحداث مدارس جديدة لحل المشكلة وتمكينهم من تسجيل أبنائهم في المدارس.
ويشتكي أولياء أمور طلبة من تأخر وزارة التربية والتعليم في فتح مدارس جديدة، مشيرين إلى أن الطلبة السوريين يشكلون عبئا على المدارس التي عليها أن تلتزم بتعليمات الوزارة والمديرية بقبول جميع الطلبة السوريين والتقيد بخطة التشكيلات والطاقة الاستيعابية وعدم قدرتها على توفير الغرف والشعب الصفية.
وأشار محمد الخصاونة إلى عدم تمكن المديرية من استئجار أبنية لاستحداث مدارس نتيجة لعدم مطابقتها للمواصفات والشروط المطلوبة في مناطق اللواء، حيث كانت المديرية أعلنت أكثر من مرة عن طلبها استئجار أبنية إضافة إلى ضعف البنى التحتية في المدارس، لافتا إلى حاجة اللواء لمدارس جديدة تستوعب التزايد الكبير والمستمر في أعداد الطلبة.
ولفت أحمد المصري إلى بروز مشكلات اجتماعية نتيجة التحاق الطلبة السوريين بمدارس اللواء، بشكل أثر على سير العملية التعليمية، الامر الذي دفع الأهالي إلى المطالبة بإيجاد الحلول والبدائل لتوفير بيئة مدرسية آمنة لأبنائهم وبخاصة في مناطق النعيمة وأيدون والصريح ذات الكثافة السكانية العالية والأعداد الكبيرة من الطلبة السوريين وغيرهم ممن تشهد المدارس التي يتوجهون اليها اكتظاظا ملحوظا مع بداية كل عام دراسي.
 وتساءل الكثير من أهالي اللواء عن أسباب تأخير استحداث مدارس مسائية للطلبة السوريين في عدد من مناطق اللواء رغم تصريحات المسؤولين بسرعة افتتاحها، مشيرين إلى معاناة الطلبة من الاكتظاظ وعدم توفر الاجواء النفسية والتعليمية المريحة.
وأعرب عدد من مديري المدارس ومديراتها عن عدم ارتياحهم من تأخر تنفيذ قرار فتح المدارس المسائية وما يواجهونه من تبعات عدم تمكن المدارس من استقبال المزيد من الطلبة السوريين الذين تجاوزت اعدادهم الخط الأحمر لطاقة المدارس الاستيعابية، حيث لم تعد قادرة على تحمل المزيد كون هذه الأعداد الزائدة تحتاج إلى أثاث ولوازم وغرف صفية ومعلمين في الوقت الذي بدأت تظهر فيه بعض المشكلات من قبل المراجعين وأولياء الأمور الذين يأتون إلى المدارس لتسجيل أبنائهم.
بدوره، أوضح مدير التربية والتعليم للواء بني عبيد الدكتور فواز التميمي أن المديرية خاطبت وزارة التربية والتعليم بشأن الحاجة لإقامة مدارس مسائية في عدد من مناطق اللواء التي تشهد مدارسه تزايدا في التحاق الطلبة السوريين، إضافة لما تشهده بعض المدارس من اكتظاظ الطلبة الأردنيين وتمت الموافقة من قبل الوزارة على طلب المديرية بهذا الشأن.
وأضاف انه جرى تحديد المناطق والمدارس التي سيتم فتح الفصول المسائية فيها بمناطق الصريح وايدون والنعيمة ومخيم الشهيد عزمي المفتي، مشيرا إلى انتظار المديرية البدء بافتتاحها بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم.
وقال إن المديرية تتلقى يوميا مناشدات من مديري المدارس ومديراتها والاهالي والمجتمع المحلي للإسراع بإيجاد حلول لقبول الطلبة السوريين، مطالبا مديري ومديرات المدارس بوضع قوائم احتياط للطلبة السوريين الذين يرغبون بالالتحاق في المدارس إلى حين فتح هذه المدارس المسائية، مع التأكيد عليهم عدم قبولهم أي طالب خارج الطاقة الاستيعابية وخطة التشكيلات حفاظا على توفير البيئة المدرسية المريحة.
 إلى ذلك، ذكر رئيس فرع نقابة المعلمين في اربد قاسم المصري أن النقابة التقت الأسبوع الماضي في مدينة الرمثا وزير التربية والتعليم الذي أبدى تجاوبا كبيرا في موضوع إيجاد الحلول والبدائل لفتح المدارس المسائية سواء في نفس المدارس التي تشهد اكتظاظا وتوافدا للطلبة السوريين أو استئجار مدارس جديدة.

ahmad.altamimi@alghad.jo

التعليق