حركة الإنتاج تعود إلى مناجم فوسفات الشيدية بعد تعليق العمال إضرابهم

تم نشره في الجمعة 6 أيلول / سبتمبر 2013. 02:00 صباحاً

حسين كريشان

معان –  علق العاملون في مناجم فوسفات الشيدية بمعان إضرابهم أمس، حتى نهاية شهر تشرين الثاني (نوفمبر) من العام الحالي، بعد تلقيهم وعودا رسمية من قبل إدارة شركة مناجم الفوسفات الأردنية بتنفيذ مطالبهم.
وفور الاتفاق على تنفيذ مطالب العاملين تم فك الإضراب الذي استمر يومين، وعادت حركة الإنتاج في المنجم للتصدير إلى ميناء الفوسفات كالمعتاد بعد أن استؤنفت عمليات التعدين وحركة الشاحنات الى الميناء.
ويطالب العاملون بتغيير ونقل الإدارة الحالية للمنجم إلى مركز الشركة في عمان، حيث يعتبر العاملون أن القرارات التي كانت تصدر عن تلك الادارة "جائرة ولا تصب في مصلحة الشركة واستقرار العاملين فيها وتتسبب في خلق حاله من القلق لديهم"، على حد قولهم.
كما ويطالب العمال إدارة الشركة الالتزام بالاتفاقية العمالية، التي تم توقيعها سابقا بين العمال والإدارة، لتحقيق مجموعة من المطالب، أبرزها زيادة الرواتب وتثبيت موظفي العقود والمتدربين على حساب المكرمة الملكية وشمولهم بتطبيق نظام الهيكلة بعدالة، إلى جانب تثبيت نهاية الخدمة وأن يكون هناك راتب شهر خاضع للضمان على أن لا يقل عن ألفي دينار، إضافة إلى زيادة الرواتب أسوة بالشركة الهندية، وتسكين موظفي الورديات وإقرار المسميات الوظيفية لهم وتوفير السكن الوظيفي أو صرف بدل سكن لكافة العاملين أسوة بالمواقع الأخرى.
وكان تدخل رئيس النقابة العامة للعاملين في المناجم والتعدين النائب السابق خالد الفناطسة أدى إلى إنهاء اضراب مئات العاملين في المنجم إثر التزام إدارة الشركة مع النقابة العامة بتلك المطالب.
وكان مئات من موظفي وإداريي المنجم بدأوا أول من أمس إضرابا مفتوحا عن العمل، احتجاجا على قرار إدارة الشركة بنقل المدير الإداري عدنان المغربي، ما تسبب بحدوث شلل تام في حركة العمل والإنتاج، إضافة إلى توقف عمليات نقل وشحن مادة الفوسفات من المنجم إلى ميناء التصدير في العقبة.
وأشار الفناطسة خلال لقائه العاملين في موقع الاضراب أن وعودا سيتم تنفيذها لبقية مطالب العاملين مطلع العام المقبل، إلى جانب ما تبقى من مطالب بهدف تحسين الظروف المعيشية والوظيفية والاقتصادية لكافة العاملين، مؤكدا التزام إدارة الشركة ايقاف قرار نقل المدير الإداري في المنجم عدنان المغربي.

hussein.kraishan@alghd.jo

التعليق