بلدية الشونة الوسطى توقف معاملات إثبات الأبنية القائمة

تم نشره في الأربعاء 4 أيلول / سبتمبر 2013. 03:00 صباحاً

حابس العدوان

الشونة الجنوبية - قرر مجلس بلدي الشونة الوسطى إيقاف جميع معاملات الأبنية القائمة اعتبارا من مطلع الشهر الحالي إثر تزايد شكاوى السكان من حرمانهم حقهم في الحصول على وحدات سكنية خصصت بعد الاعتداء عليها.
وقال رئيس البلدية إبراهيم فاهد العدوان إن هذا القرار جاء بناء على رغبة أعضاء المجلس البلدي وأهالي المناطق بعد ازدياد شكاوى من تخصيص مئات الوحدات لغير مستحقيها بحسب الواسطة والمحسوبية، في الوقت الذي ينتظر فيه بعض الأهالي الحصول على هذا الحق منذ 20 عاما.
وأكد أن البلدية لن تتساهل في أي طلب إثبات بناء قائم، مضيفا أنه جرى اتخاذ عدد من القرارات المهمة التي ستسهم في تحقيق العدالة والحد من الواسطة والمحسوبية.
وقرر المجلس في جلسته التي عقدت في مبنى البلدية أول من أمس، وقف جميع معاملات إثبات الإقامة إلا للسكان الحقيقيين المقيمين في اللواء، لافتا إلى أن شهادات إثبات السكن الوهمية تتسبب بضياع حق أبناء اللواء في التعيين والوظائف والمقاعد الجامعية والوحدات السكنية وما يترتب عليها من تبعات.
وبين العدوان أن السلطة خصصت على مدى السنوات الماضية مئات الوحدات بناء على شهادات أبنية قائمة ما حرم آخرين من أصحاب الاستحقاق من حصولهم على مثل هذه الوحدات، موضحا أن معظم هذه الأبنية هي أبنية وهمية والغاية منها هو تخصيص قطع الأراضي من خلال وضع اليد.
وأكد العدوان أن البلدية ستواصل منح شهادات الأبنية القائمة الحقيقية والمقامة منذ عشرات السنين ويوجد فيها خدمات كالمياه والكهرباء، داعيا المخاتير الى عدم إصدار أي شهادات لهذه الغاية إلا بعد التأكد من وجود بناء قائم حقيقي على أرض الواقع.

التعليق