السوري جوزيف ترتريان يغني مع ستيفنز للسلام في جنيف

تم نشره في السبت 31 آب / أغسطس 2013. 03:00 صباحاً
  • مغني الأوبرا السوري ذو الأصل الأرمني جوزيف ترتريان-(CNN)

دمشق- أعلن مغني الأوبرا السوري ذو الأصل الأرمني جوزيف ترتريان، مشاركته بالعرض المسرحي الغنائي "عام 2050 المستقبل الذي نحلم به"، الذي سيقام في "قصر الأمم" بالعاصمة السويسرية جنيف ليغني للسلام وللمستقبل الذي تحلم به شعوب العالم.
وسيقام العرض في الثالث من أيلول/ سبتمبر المقبل، بمناسبة الذكرى العشرين لتأسيس "الصليب الأخضر الدولي"، وهو عرض مسرحي غنائي يدعو للسلام في العالم، والحفاظ على البيئة، وبدعم من منظمة الأمم المتحدة.
ويشارك جوزيف في هذا العرض المستوحى من العمل الموسيقي العالمي "سلام الطفل"،  ثلاثين فناناً شاباً من مختلف أنحاء العالم، وجوقة تضم أكثر من 100 موسيقي، ومن أبرز الوجوه المشاركة بهذا الحدث العالمي؛ المغني كات ستيفنز، الشهير بـ"يوسف إسلام".
وتكتسب مشاركة ترتريان في هذا العرض، بُعداً خاصاً بالنسبة له، "على المستويين الشخصي، والوطني"، إذ يأمل من خلاله إيصال رسالة سلام  للعالم، مفادها أنه: "رغم مانعانيه في سوريا، لن نتوقف عن العمل، وتقديم الموسيقى".
وتساءل جوزيف في تصريحٍ خاص لموقع CNN بالعربية: "من قال إنه لا يمكننا مواجهة الحرب بالموسيقى؟... هذا ما لمسناه خلال العام الماضي، عبر عدّة حفلات قدّمناها كموسيقيين سوريين بدمشق، وحظيت بإقبالٍ كبير من أولئك الناس الذين رغبوا بتجاهل صوت الرصاص في تلك الأمسيات، وشكرونا على أننا استطعنا أن نجعلهم ينسون مايعيشونه، ولو لوقتٍ قصير".
وأكد ترتريان لـCNN بالعربية على وجهة نظره، حول التأثير الإيجابي للموسيقا، قائلاً: "يمكننا من خلالها أن ننشر الحب، وندعو للسلام بكل أنحاء العالم، في مواجهة الدمار، والتشرد، وهذا ما قد تنجح فيه أغنية، أو لحن صغير، وذلك ما آمل في أن أنجح به كموسيقي سوري عاش بسلام على هذه الأرض التي قدمت للعالم أول نوطة موسيقية  في تاريخ البشرية".-(CNN)

التعليق