الهند تحتفي بإنتاج أول حاملة طائرات بكلفة 5 مليارات دولار

تم نشره في الثلاثاء 13 آب / أغسطس 2013. 02:00 صباحاً
  • أول حاملة طائرات من إنتاج الهند بميزانية تقدر بحوالى خمسة مليارات دولار أميركي

نيودلهي - أطلقت الهند أمس أول حاملة طائرات من إنتاجها بميزانية تقدر بحوالى خمسة مليارات دولار أميركي في إطار جهود لتحديث معداتها العسكرية التي يأتي قسم منها من الاتحاد السوفياتي، في مواجهة الصين القوة الأخرى الصاعدة في آسيا.
والسفينة "آي ان اس فايكرنت" تزن 40 ألف طن وستوضع في الخدمة في 2018 بعد انجاز كل الاختبارات اللازمة. واطلاقها يعني دخول الهند إلى نادي الدول التي تنتج بنفسها حاملات الطائرات والذي يقتصر على الولايات المتحدة وبريطانيا وروسيا وفرنسا. وكلف البرنامج نحو خمسة مليارات دولار وسجل تأخيرا لسنتين.
واكد وزير الدفاع الهندي ايه كاي انطوني الذي حضر عرض حاملة الطائرات في مرفأ كوشين (جنوب) "انها مرحلة مهمة". واضاف الوزير الهندي الذي كان يقف على رصيف الميناء "انها خطوة اولى من رحلة طويلة، وخطوة اولى مهمة".
وجاءت تصريحات وزير الدفاع الهندي قبل ان تدشن زوجته اليزابيث رسميا السفينة بوضع ورود عليها.
وقال محللون إن هذه السفينة التي ستزود بالاسلحة والتجهيزات ويتم اختبارها في السنوات الاربع المقبلة، تشكل تقدما عسكريا وتقنيا لبلد يسعى الى تعزيز نفوذه في آسيا.
واكدوا ان الهند تسعى الى مواجهة النفوذ المتزايد للقوة الصاعدة الآسيوية الاخرى الصين، عبر تحديث ترسانتها.
واكد الخبير في نشرة جاينز ديفانس المتخصصة بشؤون الدفاع راهول بيدي ان حاملة الطائرات "ستنشر في المحيط الهندي حيث تتلاقى المصالح التجارية والاقتصادية للعالم"، مشيرا الى ان الهند "تبقي قدرات الصين في ذهنها".
وتستثمر الحكومة الهندية مليارات الدولارات في تحديث عتادها العسكري. وبحسب مكتب كي بي ام جي فان البلاد ستنفق 112 مليار دولار في التسلح بين العامين 2010 و2016. واعلنت الحكومة الهندية السبت ان اول غواصة نووية تبنيها بنفسها جاهزة للتجارب.
وأعرب رئيس الوزراء مانموهان سينغ عن "سروره لدى تبلغه ان المفاعل الذي يعمل بالدفع النووي على متن اي ان اس اريهانت، الاول المصنوع في الهند اصبح جاهزا للعمل".
واضاف المحلل في نشرة جاينز ديفانس ان "كل هذه البرامج تهدف الى "تعزيز قدرات الهند مع توسع دبلوماسيتها".
وقال الضابط السابق في البحرية سي اوداي باسكار المدير السابق للمؤسسة البحرية الوطنية ان السفينة التي قدمت أمس "ستعزز مصداقية الهند" لكنها "لن تغير موازين القوى مع الصين".
واكد الضابط نفسه "تفوق الصين في الخبرة في المجال النووي وفي القدرة على بناء القطع البحرية".
وكانت الصين وضعت في أيلول (سبتمبر) في الخدمة حاملة طائراتها الاولى "لياونينغ" التي بنيت على هيكل السفينة "فارياغ" التي كانت مصنوعة اصلا للبحرية السوفياتية ولم يتم استكمالها.
من جهة اخرى، ستتسلم الهند من روسيا سفينة حربية اخرى هي "الادميرال غورشكوف" التي اختارت لها الهند اسم "آي ان انس فيكراماديتيا"، وذلك قبل نهاية العام الجاري وبتأخير اربع سنوات.
وتملك الهند حاليا حاملة طائرات واحدة من صنع بريطاني عمرها ستون عاما تم الحصول عليها في 1987 وأطلق عليها اسم اي ان اس فيرات. وسيتم التخلي عنها تدريجيا. -(ا ف ب)

التعليق