171 سوريا يلجأون إلى المملكة

الرمثا: سقوط قذيفة سورية بالقرب من مركز أمن حوران

تم نشره في الاثنين 29 تموز / يوليو 2013. 03:00 صباحاً
  • دخان يتصاعد من قذيفة سورية سقطت على أراض أردنية حدودية -(أرشيفية)

أحمد التميمي وإحسان التميمي

الرمثا  - المفرق - سقطت قذيقة مصدرها الجانب السوري بالقرب من مركز أمن سهل حوران بلواء الرمثا فجر أمس، فيما لم تسجل أي إصابات أو خسائر بالأرواح، وفق شهود عيان.
وقال محمد رمضان من سكان بلدة الذنيبة إن معارك ضارية يسمع اصوات اشتباكاتها بالقرب من الحدود استمرت حتى ساعات فجر أمس بين الجيشين النظامي والحر.
وأشار إلى أن سكان البلدة شاهدوا عناصر من الجيش الحر يرفع علم الثورة على أحد أبراج المراقبة داخل الأراضي السورية قريبا من الحدود، موضحا سماعهم التكبير بإحرازهم التقدم على الجيش النظامي.
وقال إن الحدود السورية لا تبعد عن بلدة الذنيبة سوى كيلومتر واحد، ما يتيح لهم سماع أصوات الانفجارات والقصف بشكل واضح يوميا.
وأشار أحمد الشبول من بلدة الشجرة أن سكان البلدة يسمعون يوميا أصوات الانفجارات، خصوصا أن مدينة درعا السورية لا تبعد سوى نصف كيلومتر عن بلدتهم، مشيرا إلى اشتداد المعارك بين الجيشين الحر والنظامي مساء أمس.
ويعيش سكان المناطق الشمالية المحاذية للحدود حالة من القلق، بعد تكرار سقوط قذائف بالقرب من مناطق سكناهم. 
وقالت مصادر عسكرية إن شظايا قذائف مصدرها الجانب السوري سقطت فجر أمس على الأراضي الأردنية، موضحة أن هذه الشظايا لم توقع أي إصابات في الأرواح.
وأضافت أن الوضع تحت السيطرة من خلال وجود رقابة ومتابعة ميدانية من قبل كافة الجهات المعنية المرابطة على كافة المنافذ الحدودية، مؤكدا أن سقوط القذائف داخل الأراضي الاردنية غير متعمد.
وأكدت ذات المصادر أنه لم يطرأ أي تغير على انتشار القوات المسلحة الأردنية التي تعيش حالة استنفار على طول الحدود الأردنية السورية البالغة نحو 375 كيلومترا.
وقالت إن القوات المسلحة تتعامل مع نقاط الجيش الحر المنتشرة على الشريط الحدودي من الجانب الإنساني، لا سيما فيما يتعلق بتدفق اللاجئين السوريين نحو الأردن، أو في نقل الجرحى.
إلى ذلك، اجتاز الشيك الحدودي أمس، 171 لاجئا سوريا، وفق مدير مخيم الزعتري العقيد زاهر أبو شهاب، الذي أشار إلى استقبالهم جميعا في المخيم.
ولفت إلى أنه لم يتم منح أي كفالة، فيما بلغ عدد العائدين طواعية إلى بلادهم أمس 327 لاجئا.

ahmad.altamimi@alghad.jo
ihssan.tamimi@alghad.jo

التعليق