طالبان باكستان تنفي إرسال مقاتلين إلى سورية

تم نشره في الأربعاء 17 تموز / يوليو 2013. 03:00 صباحاً
  • عناصر من حركة طالبان الباكستانية- أرشيفية

بيشاور (باكستان) - نفى قادة حركة طالبان الباكستانية أمس ما يتردد عن ارسالهم مقاتلين الى سورية، وقالوا ان بعض المقاتلين توجهوا الى سورية بشكل منفرد، مؤكدين على ان تركيز الحركة ما يزال منصبا على باكستان.
وقال قادة الحركة المسلحة ان بعض المقاتلين، ومعظمهم من العرب ومن دول وسط آسيا، توجهوا لقتال قوات الرئيس السوري بشار الاسد، الا ان أحد كبار قادة طالبان نفى الانباء عن اقامة الحركة معسكرات في سورية.
وتستقطب مناطق القبائل شمال غرب باكستان المحاذية لافغانستان المسلحين من جميع الدول الاسلامية والمستعدين لقتال قوات الحلف الاطلسي التي تقودها الولايات المتحدة في افغانستان.
ولكن منذ بدء الاحتجاجات المسلحة ضد الرئيس السوري في آذار
(مارس )2011، تدفق المقاتلون الاجانب الى سوريا التي اصبحت تنتشر فيها جماعات اسلامية مسلحة تسعى الى الاطاحة بنظام الاسد.
وذكرت بعض وسائل الاعلام مؤخرا ان عشرات وربما مئات من مقاتلي طالبان الباكستانية توجهوا الى سورية واقاموا معسكرات فيها.
وصرح قائد بارز في طالبان الباكستانية وعضو مجلس الشورى فيها انه لم يحدث أي تغير تكتيكي في الحركة ولم يتم اتخاذ قرار بارسال قوات الى سورية.
واضاف القائد الذي طلب عدم الكشف عن هويته "هذه الانباء غير صحيحة، ولدينا اهداف افضل بكثير في المنطقة، وقوات الحلف الاطلسي التي تقودها الولايات المتحدة لا تزال متواجدة في افغانستان".
وتابع "نحن نخوض حربا حاليا مع القوات الباكستانية. نحن ندعم نضال المجاهدين في سورية، ولكننا نرى ان لدينا الكثير الذي ما يزال يتوجب علينا القيام به هنا في باكستان وافغانستان".
وتسعى حركة طالبان الباكستانية الى الاطاحة بالدولة الباكستانية وفرض الشريعة الاسلامية. وترتبط بعلاقات مع طالبان الافغانية وتنظيم القاعدة. -( ا ف ب )

التعليق