إسرائيل تطالب أميركا بعدم تقليص مساعدات الجيش المصري

تم نشره في الأربعاء 10 تموز / يوليو 2013. 02:00 صباحاً

الناصرة - الغد - قالت مصادر إسرائيلية أمس الثلاثاء، إن حكومة بنيامين نتنياهو أجرت في الايام الأخيرة اتصالات مع مسؤولين كبار في الإدارة الأميركية تطالبهم فيها بأن لا تبادر واشنطن إلى تقليص المساعدات للجيش المصري، "تحسبا من تأثير ذلك على أمن إسرائيل وتدهور الوضع الأمني في سيناء".
وقالت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية إن الاتصالات جرت في عدة قنوات، وطلبت عدم المس بالمساعدات بمبلغ 1.3 مليار دولار التي تمنحها الولايات المتحدة للجيش المصري سنويا.
وقالت الصحيفة إنه خلال نهاية الأسبوع الماضي، وفي أعقاب عزل الجيش المصري للرئيس محمد مرسي، جرت محادثات هاتفية مكثفة بين مسؤولين إسرائيليين وأميركيين، بينها محادثة بين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الخارجية الأميركي جون كيري، ومحادثة أخرى بين وزير الحرب موشيه يعلون ووزير الدفاع الأميركي تشاك هيغيل، ومحادثة ثالثة بين مستشار الأمن القومي الإسرائيلي يعقوب عميدرور ونظيرته الأميركية سوزان رايس. وأشار الموظف الأميركي إلى أن غاية هذه المحادثات الهاتفية كانت تنسيق المواقف بين إسرائيل والولايات المتحدة بشأن الأزمة في مصر.
وبحسب الإذاعة العامة، فإن المسؤولين الاسرائيليين يعتقدون ان مصر ستمر "في حالة عدم استقرار مزمن".
ونقلت الإذاعة عن هؤلاء المسؤولين قولهم ان "الاخوان المسلمين الذين خرج منهم محمد مرسي لن يتنازلوا بسهولة عن السلطة ويجب ان نتوقع المزيد من العنف وربما تغييرات أخرى في قيادة البلاد".
وأمر بنيامين نتنياهو وزراءه بالتزام الصمت وعدم التعليق على ما يحدث في مصر.
وردا على سؤال لوكالة فرانس برس، رفض مسؤول اسرائيلي كبير تأكيد أو نفي تدخل اسرائيل في المساعدات الأميركية المقدمة الى مصر.

التعليق