الزرقاء: لصوص سيارات يفضلون سرقة الإطارات الاحتياطية

تم نشره في الأربعاء 10 تموز / يوليو 2013. 03:00 صباحاً

حسان التميمي

الزرقاء -  يلجأ لصوص في الزرقاء إلى تنويع سرقاتهم لتفادي حالة الحذر المتنامية لدى المواطنين، فهم لا يوفرون وسيلة للكسب الحرام إلا اختبروها بما فيها سرقة الإطارات الاحتياطية "السبير" من المركبات المتوقفة.
فكل ما دار في خلد العشريني عماد عبدالحميد حول فقدان الإطار الاحتياطي لمركبته تراوح بين نسيانه له في محل "البناشر"، أو أن أحد إخوته استعاره دون أن يخبره بذلك، أما خيار أن يكون قد سرق من الصندوق الخلفي فلم يأت إلا متأخرا وعقب شكوى العديد من أصدقائه من سرقة إطاراتهم.
يقول عماد إن الإطار الأمامي لمركبته ثقب خلال مسيره على الطريق الواصل بين الزرقاء وشفا بدران متوجها إلى عمله، فنزل لاستبداله بالإطار الاحتياطي بيد أنه لم يجده في مكانه في الصندوق الخلفي، فاجتاحته نوبة قلق انتهت بتوقف سائق مركبة ومساعدته على نفخ الإطار لحين الوصول إلى أقرب محل بناشر.
ويضيف عماد أنه وعند وصوله إلى مقر عمله أجرى اتصالا هاتفيا مع عائلته لسؤالها عمن استعار إطاره الاحتياطي دون علمه فكان جوابهم بالنفي، لكن أحد زملائه بدد حيرته عندما أخبره بان إطاره قد سرق وأن ثلاثة من معارفه تعرضوا لموقف مماثل خلال تواجد مركباتهم أمام منازلهم في أحد الأحياء الغربية من المدينة.
ولا تقف قصة عماد، وحيدة في هذا السياق، إذ يروي مواطنون العشرات من الحالات المشابهة لسرقة إطارات مركباتهم الاحتياطية ومعظمها تركزت في منطقة غربي الزرقاء.
أما الأربعيني علي محمد فلم يكن يعلم أساسا أن الإطار الاحتياطي لمركبته قد سرق إلا عندما طلب منه مجاورون سرقت إطارات مركباتهم من ذات الحي في الزرقاء التأكد من وجوده في مكانه بالصندوق الخلفي.
يقول محمد إن "أحد جيراني استوقفني أول من أمس وسألني عن توفر إطار احتياطي فظننت أنه يريد استعارته"، مضيفا أنه تفاجأ بعدم وجود الإطار في الصندوق الخلفي ليخبره الجار بأن 5 مركبات في الحي ذاته تعرضت للسرقة.
محمد الذي اعتاد إيقاف مركبته بمحاذاة منزل أبيه في حي الزواهرة قال إن لصوص الإطارات يقومون بفتح الصندوق الخلفي دون خلع ودون ترك أي أثر.
وطالب سكان الحي ممن تعرضت مركباتهم للسرقة بتثبيت دوريات أمنية في الحي، وتسيير دوريات راجلة من البحث الجنائي لإلقاء القبض على الفاعلين والحد من النشاطات الخارجة على القانون والتي يقوم بها مفحطون يشتبه بأنهم وراء تزايد عمليات السرقة.
وبينوا أنهم لم يتقدموا بشكاوى لدى الأجهزة الأمنية حيال تعرض مركباتهم للسرقة.
في الجهة المقابلة، قال مصدر أمني إن الأجهزة الأمنية في مديرية شرطة محافظة الزرقاء لم تتلق أي شكوى بخصوص سرقة الإطارات الاحتياطية، مؤكدا أن الأجهزة الأمنية تتعامل بشكل فوري مع أي شكوى.
ودعا المصدر الذي فضل عدم نشر اسمه، المواطنين إلى التأكد من وجود الإطارات الاحتياطية في كل مرة يقومون بإجراء الصيانة في ورش الميكانيك وعدم ترك مركباتهم مفتوحة.   

التعليق