"الغذاء والدواء": الأردن يستورد 87 % من غذائه

تم نشره في الثلاثاء 9 تموز / يوليو 2013. 02:00 صباحاً

أحمد التميمي

اربد - قال مدير الرقابة على الغذاء والدواء في المؤسسة العامة للغذاء والدواء الدكتور محمد الخريشا إن الأردن يستورد ما لا يقل عن 87 % من غذاء سكانه من الخارج.
وأشار خلال لقائه في قاعة غرفة تجارة إربد أمس، أصحاب المؤسسات الغذائية والمطاعم في إربد إلى أن الأردن استورد في العام 2012 ما يعادل 2ر2 مليار دينار اردني، وان 14 % من اجمالي الواردات مواد غذائية و13 % أدوية.
ولفت إلى أن المؤسسة تتعامل مع 27 % من إجمالي الواردات، ما يعادل 41 % من مصروف العائلة، الأمر الذي يستدعي ضرورة التكاتف ليكون هذا الغذاء صالح للاستهلاك البشري، وضمن المواصفة والقواعد الفنية التي تحكم كل صنف.
وقال إن المؤسسة تتعامل مع ما لا يقل عن 350 ألف صنف من المواد الغذائية المتداولة، وهو ما يؤكد الحاجة الى شراكة حقيقية وفاعلة مع القطاع الخاص.
وأوضح أهمية افتتاح فرع لمؤسسة الغذاء والدواء في مدينة اربد لتقديم المشورة والمعرفة فيما بتعلق بالشروط الصحية والمواصفات المطلوبة لهذه المؤسسات التي تتعامل مع اكثر المواد خطورة وحساسية.
ولفت إلى أن المؤسسة تركز جهودها على التثقيف والتوعية حول مجمل الاشتراطات الصحية الواجب توفرها للحصول على غذاء آمن وصحي للمواطنين، وليس هدفها إيقاع العقوبات وفق القانون، وهي تطمح باستمرار لتخفيض المخالفات الى ادنى حدودها وهو ما يشكل نجاح المؤسسة في عملها.
وأشار إلى ان كوادر المؤسسة في هذا الفرع سيقدمون معرفتهم وخبرتهم امام قطاع متداولي الغذاء بكافة اطيافه لرفع مستواهم بحيث نحصل على غذاء صحي.
وأكد أن المؤسسة تسعى وبالشراكة الحقيقية ما بين القطاعين العام والخاص لضمان غذاء صحي وآمن وذي جودة عالية للمواطنين، خاصة في ظل الظروف الحالية، لافتا الى ان احدى الدراسات اظهرت أن 50 % من إنتاج الغذاء العالمي يتم إتلافه.
وأكد أن المؤسسة لن تتوانى عن تقديم كل ما يلزم للتعاون من اجل صحة وسلامة الغذاء وتطبيق القانون بالتعاون مع القطاع الخاص لإيجاد نقاط الخلل ومعالجتها.
بدوره، اشار مدير فرع المؤسسة في اربد المهندس أشرف الدرادكة انه تم اجراء مسح ميداني لكافة المؤسسات الغذائية في المحافظة وزودت بنماذج وإشعارات بالسلبيات والنواقص، مبينا انه لا يمكن اجراء إتلافات أو مخالفات إلا إذا كان الوضع سيئا للغاية.
من جهته، قال رئيس غرفة تجارة اربد محمد الشوحة إن هذا اللقاء يأتي استكمالا للقاء سابق مع مدير عام المؤسسة والذي تحاور مع اصحاب المؤسسات واستمع الى ملاحظاتهم وجاءت هذه الورشة لتوعية هذا القطاع بكل ما يحتاجه لتقديم غذاء مستوفي لكافة الشروط الصحية.
وأكد الشوحة أن الغرفة ستكون دائما بجانب هذا القطاع الحيوي، ولن تتوانى عن تقديم كل ما من شأنه رفع مستوى هذا القطاع الذي يتعامل مع اكثر المواد حيوية وأهمية للحفاظ على منتج غذائي آمن وصحي.

ahmad.altamim@alghad.jo

التعليق