كيف نستقبل رمضان بطرق صحية؟

تم نشره في الثلاثاء 9 تموز / يوليو 2013. 02:00 صباحاً
  • يجب على الصائم الإكثار من تناول الخضار والفواكه الطازجة لتجنب زيادة الوزن وعسر الهضم - (أرشيفية)

عمان- يستقبل الناس شهر رمضان الكريم بحب وسرور، فيعمدون إلى الاستعداد له قبل قدومه بتزاحمهم في الأسواق لشراء ما لذ وطاب من الطعام، وذلك لتعويض ساعات الامتناع عن تناول الأطعمة خلال فترة الصيام.
ومع قدوم رمضان والتنوع بالأطباق، تكثر شكاوى الصائمين من سوء الهضم والنفخة والحرقة الهضمية، والتي تعود غالبا، وفق اختصاصية التغذية ربى العباسي، إلى تناول الطعام بسرعة وعدم مضغه جيدا، أو الإفراط في تناول الدسم والبهارات والمشروبات الغازية.
ويهتم الصائم في رمضان بوجبة الفطور، كما تقول العباسي، وتجهيزها بالعديد من الأطباق الغنية بالمواد الدسمة والمقبلات والحلويات المتنوعة التي يقبل عليها الصائم بشهية، فيأكل ما يزيد على حاجته اليومية، ويعرض نفسه للتخمة وقلة النشاط والمخاطر الصحية الأخرى.
وتلفت العباسي إلى الكم الهائل من الطعام الذي يتناوله الصائم في الفترة بين الإفطار والسحور كالمكسرات والحلويات، وخصوصا المقطرة منها، وذلك أثناء الجلوس الطويل أمام التلفاز لمتابعة سباق المسلسلات الرمضانية، بدون أن يدرك الصائم الكم الهائل من السعرات الحرارية التي يدخلها لجسمه، والتي لا يستطيع التخلص منها بسبب قلة نشاطه وحركته، فيصاب بالخمول والبدانة.
ويمكن للصائم جعل رمضانه صحيا من خلال اتباع بعض العادات الغذائية، بحسب العباسي، والتي تحافظ على صحة ونشاط ورشاقة الجسم، وتخلصه من السموم والفضلات، فصيام رمضان يمكن أن يساعد على إنقاص وزن الأشخاص البدينين.
ومن أهم المشاكل الصحية التي يجب أخذها بعين الاعتبار قبل استقبال شهر رمضان الفضيل المشاكل الهضمية والتي يمكن التخلص منها من خلال اتباع النصائح الآتية:
- تناول الطعام ببطء، ومضغه جيدا، والتوقف عن الأكل فورا عند الشعور بالشبع.
- الإقلال من تناول الأطعمة الدسمة أو المقلية.
- عدم شرب المشروبات الغازية مع وجبة الإفطار.
- عدم الاستلقاء أو النوم مباشرة بعد الطعام.
أما المشكلة الثانية فهي الإمساك، ويعود السبب غالبا لقلة شرب السوائل وكثرة تناول اللحوم والدسم وقلة الخضراوات والفواكه والألياف الغذائية، بالإضافة لقلة الحركة والخمول.
ويمكن تلاشي الإمساك في رمضان من خلال اتباع النصائح الآتية:
- شرب الماء بكميات كافية يوميا، بالإضافة للسوائل كعصير الفواكه والحساء.
- تناول السلطة والخضراوات بكميات جيدة يوميا.
- الإكثار من تناول الفواكه الطازجة كالتفاح والإجاص التي يستحسن تناولها مع القشرة.
- تناول الفواكه المجففة كالتين والتمر والزبيب.
- زيادة تناول الألياف الغذائية الموجودة في منتجات الحبوب الكاملة وخبز النخالة والبرغل.
- إضافة الشوفان للنظام الغذائي اليومي.
- تناول ملعقة طعام زيت زيتون على الريق قبل السحور يوميا.
- تنظيم أوقات الوجبات وأوقات الدخول إلى الحمام.
- زيادة النشاط الحركي وممارسة الرياضة اليومية.
- الابتعاد عن التناول العشوائي للملينات والأعشاب المسهلة، فهي تسبب تعودا عليها، بالإضافة إلى أنها قد تسبب تقرحات والتهاب بالقولون.
أما المشكلة الثالثة التي قد يتعرض لها الصائم فهي الخمول والنعاس؛ إذ يعد من المظاهر الشائعة في رمضان، وخصوصا بعد تناول وجبة الإفطار، وسببها إما النقص في تناول السوائل والأملاح، أو الإفراط والتخمة من تناول الطعام الدسم. وللتغلب على قلة النشاط والحيوية ينصح بتناول المزيد من السوائل وتجنب الإفراط في الأكل.

التعليق