المحافظ العزام يطلب حصر أسماء أصحاب البسطات المعتدين على مدخل مخيم الزرقاء

تم نشره في الاثنين 8 تموز / يوليو 2013. 03:00 صباحاً

حسان التميمي

الزرقاء- طلب محافظ الزرقاء علي العزام من لجنة خدمات مخيم الزرقاء حصر أسماء باعة البسطات المعتدين على مدخل المخيم ليتم إزالة اعتداءاتهم بحضور الأجهزة الأمنية.
وقال العزام خلال لقائه مدير عام دائرة الشؤون الفلسطينية محمود العقرباوي بحضور النائب محمد الحجوج ورئيس لجنة خدمات مخيم الزرقاء الدكتور عبد اللطيف الشربيني أمس، إن ما يقوم به باعة البسطات على مدخل المخيم يشكل اعتداء واضحا على الطريق والرصيف العام الذي يفترض بأنه مخصص للمشاة.
 وأضاف انه آن الأوان لإنهاء الوضع العشوائي للبسطات، والتخفيف من النفايات المتراكمة على مدخل المخيم، وتحرير حرم سكة الحديد من الاعتداءات الواقعة عليه من قبل أصحاب البسطات.
وقال المحافظ "إذا كان هناك أشخاص يشكلون تحديا لعمل لجنة خدمات المخيم ويعيق العمل، يجب علينا لزاما أن نتخذ الإجراءات القانونية الكفيلة بفرض سيادة القانون وهيبته".
وبين بأن "عمل اللجنة هو جزء من العمل العام وأن حماية موظفي الدولة من واجبنا، ولن نقبل بأي شكل من الأشكال الاعتداء عليه مهما كان موقعه، لأن الاعتداء على الموظف العام هو اعتداء على الدولة، لكنه في المقابل يتوجب على الموظف العام أن يؤدي واجبه ومهام وظيفته بكل أمانة وإخلاص".
وقال العزام إن بعض أصحاب هذه البسطات يدعون بأنهم مدعومون من مسؤولين أو رجال أمن أو مراقبين ويحتمون بهم، مؤكدا انه لن يتردد في تطبيق القانون على كل فاسد تسول له نفسه الاستقواء بمسؤول فاسد مثله.
وقال المحافظ بأن على أبناء المخيم المتمثلة بلجنة خدمات مخيم الزرقاء أنفسهم أن يتحملوا مسؤولياتهم تجاه مشاكل المخيم وان لا يتقاذفوا المسؤوليات بحيث تكون المسؤولية جماعية، مؤكدا إدراكه بان بعضا من أصحاب البسطات هم من أصحاب الأسبقيات ويهددون بعض أعضاء اللجنة.
وقال مدير عام دائرة الشؤون الفلسطينية محمود العقرباوي بان مشكلة البسطات في المخيمات بشكل عام يجب أن تنتهي، مشيرا إلى تجربة إزالة البسطات في مخيم الحسين التي انتهت نهائيا، وكذلك الأمر في مخيم حطين بتعاون كافة الجهات مدعومة بالأجهزة الأمنية.
 وأضاف العقرباوي ان معظم مشغلي البسطات داخل المخيمات هم وافدون يقومون بضمانها من أصحابها الحقيقيين داخل المخيم.
وقال العقرباوي "سأعقد اجتماعا مشتركا يضم كافة الأطراف المعنية من لجنة خدمات ولجنة استشارية للخروج بصيغة مشتركة تحمل في طياتها الحلول الكفيلة بإنهاء معاناة سكان المخيم وتعيق حركتهم".
وقال النائب محمد الحجوج بأن
80 % من أصحاب البسطات داخل المخيم يأتون من خارج المخيم، مقترحا بأن تتم عملية الإزالة إلى ما بعد شهر رمضان بعد الاجتماع مع أصحاب البسطات، بحضور اللجنة والبلدية ومندوب عن المحافظة والمؤثرين في المخيم لتنظيم العمل.
وأشار رئيس لجنة خدمات مخيم الزرقاء الدكتور عبد اللطيف الشربيني الى مشكلة اصطفاف الحافلات العاملة على الخطوط الداخلية على مدخل المخيم بشكل يغلق الشارع الرئيسي، مطالبا بتغيير خط سيرها أو وضع رقيب سير لمنعهم من الوقوف هناك.

التعليق