ندوة في "الأردنية للعلوم والثقافة" حول الأزمة في مصر

مختصون: نجاح "الوقفة المصرية" يعني إعادة تألق المشروع القومي العربي

تم نشره في الخميس 4 تموز / يوليو 2013. 03:00 صباحاً

عمان - الغد - أكد عضو الجمعية الاردنية للعلوم والثقافة د.عبد النور حبايبة صعوبة النهوض بالمشروع القومي العربي على غرار ما كان عليه في خمسينيات القرن الماضي.
وقال حبايبة في ندوة تناولت الأحداث المصرية عقدتها الجمعية أمس وأدارها نائب رئيس الجمعية د.وليد الترك، إن مصر تشهد الآن حالة احتقان، وتشكلت فيها حركة تمرد قوامها شبان أعدوا للوقفة الاحتجاجية، لكن الإخوان المسلمين استبقوها بأسبوعين وعقدوا اجتماعا برئاسة الرئيس محمد مرسي دعا فيه إلى "الجهاد" في سورية، مبينا ان مرسي دعا لاجتماع آخر لمناقشة الوضع المصري الداخلي وتمت مقاطعته من أحزاب المعارضة وشيخ الأزهر وبابا الكنيسة.
واعتبر حبايبة أن "نجاح الوقفة يعني إعادة تألق المشروع القومي العربي".
من جانبه، قال د.منذر حوارات إن "كل وعود الحركة الإسلامية لم تتحول في الشارع المصري إلى مشاريع حقيقية، وتردت الخدمات والحريات والدور التاريخي لمصر، وهناك قوى في الساحة المصرية انتبهت وتحركت لتحرير مصر من هذا السقوط"، مبينا أنه يتوقع أن تخرج مصر "حرة" من هذه التجربة.
وقال عضو المكتب التنفيذي لحزب الجبهة الوطنية الموحدة سامي شريم إن الرئيس السابق حسني مبارك همش مصر وأخرجها من دورها، وما يحدث في مصر الآن وغيرها كان مخططا له، وأن الجيش المصري نجا من التفكيك، موضحا انه مع تدخل الجيش الآن وتزاحم الاعداد الشعبية في الشارع فإن ذلك "يوحي بنهاية حكم الإخوان في مصر".
بدوره قال د. فايز الحوراني إن "جمال عبد الناصر كان رجل الأمة العربية، ومصر كانت دولة العرب التي ليس فيها عشائرية ولا قبلية، فهي دولة مدنية وفيها طبقات مفكرين وعمال وبرجوازية، ومشكلتنا كعرب تسييس القبيلة والدين، ومصر تخطت تسييس القبيلة الى تسييس الدين".
من جانبه، قال د.نواف شطناوي إنه "يجب ان لا نشمت بالإخوان فهم جزء من الحركة العربية، لكن ينقصهم البرنامج العملي، مع الأخذ بعين الاعتبار أن النخب الحاكمة مقيدة بالنظام العالمي، وأن بدائل مرسي لا يمتلكون مشروعا نهضويا لمصر".
وأكد أمين سر الجمعية م.عبد الله جبور أن "الحالة المصرية بقدر ما هي مبشرة للأمة من حيث الانعكاس والتأثير إلا أنها تحمل محاذير"، وأن "المصريين بصدد استعادة ثورتهم المخطوفة ولا بديل عن برنامج سياسي منظم".

التعليق