"حبيب المصريين" ينتظر اكتمال ثورة بلده ليكتب القصيدة الأجمل

نجم: النيل سيعود لمصر وتشرب مياهه الأمة العربية (فيديو)

تم نشره في الخميس 4 تموز / يوليو 2013. 02:00 صباحاً
  • الشاعر أحمد فؤاد نجم أثناء زيارة للأردن في وقت سابق- (أرشيفية- تصوير: أمجد الطويل)

عزيزة علي

عمان - قال الشاعر المصري الشعبي المعروف أحمد فؤاد نجم، إن مصر "تنتظرنا لنشرب من النيل بعد انتصار الثورة المصرية الجديدة"، مؤكدا على أن النيل سيعود الى مصر وستشرب مياهه الأمة العربية".
وأضاف نجم للصحفيين بعد وصوله عمان أول من أمس للمشاركة في الأمسيات الشعرية ضمن مهرجان جرش للثقافة والفنون، وللمرة الأولى، أن الشعب المصري "لا يمكن أن يحب الإسرائيليين أو الصهاينة في يوم من الأيام"، رائيا أن المستقبل "سيشهد افتتاح مكاتب لمنظمة التحرير الفلسطينية، وسفارة في قلب مصر.
وأكد نجم أن القضية الفلسطينية ستبقى موجودة في قلوب المصريين، لافتا إلى أن الأمور ستتغير كثيرا عما هي عليه اليوم. وأضاف "انتظروا الإبداع المصري القادم مع الدولة الحرة القوية الوطنية. مصر العروبة". وشدد على أن الإبداع سينتصر على الحروب لأن الإبداع من الشعوب، والشعوب يجب أن لا يهزمها أحد. وأضاف "لا توجد أي قوة تستطيع أن تهزم الشعوب، وهذا ما تثبته التجارب".
وعن الشعر والشعراء، أبدى نجم سعادته بالألقاب التي أطلقها عليه أبناء شعبه، مثل "أبو المصريين" و"حبيب المصريين"، وأكد أن "الشعراء هم صوت الشعب"، واستشهد بقصيدة له تؤكد دور الشعر في قول كلمة الحق دون خوف، يقول فيها "قول الكلمة عالي.. بالصوت البلالي.. قول إن العدالة.. دين الإنسانية.. كامش ليه وخايف.. فرج الشفايف..هو العمر
واحد.. ولا العمر مية؟".
وحول ما يدور في سورية، رأى أن ما يحصل فيها "لا يرضي أي عربي أو إنسان، وهو يصب في صالح إسرائيل وحدها".
وفي تصريح إلى "الغد"، حول ما يجري في مصر وأحوالها الراهنة، وبين أن مصر "ذاهبة الى حضن الأمة العربية، لأخذ دورها الريادي"، وأن فلسطين حاضرة في الوجدان المصري الجمعي، مؤكدا أن "الربيع العربي الذي تدعمه جهات خارجية ذاهب للزوال".
وقال نجم إنه "لا توجد قوة على وجه الأرض تستطيع أن تهزم الشعب المصري"، مرددا مقولة الشاعر التونسي أبو القاسم الشابي "إذا الشعب يوما أراد الحياة.. فلا بد أن يستجيب القدر"، ومع أنه حزين على التراجع الحاصل بحال الشعر في المرحلة الراهنة، إلا أنه متأكد من أن الشعراء العرب ستكتمل إبداعاتهم بنجاح الثورة المصرية الحالية.
وعن مشاركته في مهرجان جرش، أكد أنه تواق لهذه المشاركة، لافتا إلى أنه يحب الأردن والهاشميين، وأنه سيقدم مجموعة من أجمل قصائده في جرش، مستذكرا قصيدة كتبها في العام 1974، وغناها شيخ أمام بعنوان "هلي يا شمس البشاير"، التي تنبأت بما يحصل في مصر الآن.
ويعد نجم واحدا من أهم شعراء العامية في مصر وأحد ثوار الكلمة. اختارته المجموعة العربية في صندوق مكافحة الفقر التابع للأم المتحدة ليكون سفيرا للفقراء في العام 2007.
برز اسمه في الفن والشعر العربي بسبب سجنه عدة مرات، ويترافق اسمه مع الملحن والمغني شيخ إمام، حيث تتلازم أشعار نجم مع غناء إمام لتعبر عن روح الاحتجاج الجماهيري الذي بدأ بعد نكسة حزيران (يونيو) 1967.

azezaa.ali@alghad.jo

التعليق