احتجاج على زيارة أوباما لجنوب أفريقيا

تم نشره في السبت 29 حزيران / يونيو 2013. 03:00 صباحاً
  • الرئيس الأميركي باراك أوباما - (ارشيفية)

بريتوريا - احتشد متظاهرون أمس قرب مستشفى في بريتوريا عاصمة جنوب أفريقيا حيث يرقد الرئيس الأسبق نلسون مانديلا أيقونة مكافحة الفصل العنصري في حالة صحية حرجة احتجاجا على زيارة الرئيس الأميركي باراك أوباما لبلادهم.
وقال مسؤولون في البيت الأبيض إن زيارة أول رئيس أميركي من أصل أفريقي لأول رئيس أسود لجنوب أفريقيا متروكة لعائلة مانديلا. ويعاني مانديلا (94 عاما) من عدوى في الرئة جعلته في حالة حرجة ونقل الى المستشفى منذ حوالي ثلاثة أسابيع.
وأثار دخول مانديلا المستشفى للمرة الرابعة في ستة أشهر اهتماما داخل وخارج جنوب أفريقيا بتدهور صحة الزعيم الحائز على جائزة نوبل للسلام رمز مقاومة الظلم والعنصرية. وقال جاكوب زوما رئيس جنوب أفريقيا إن حالة مانديلا تحسنت خلال ليلة الأربعاء لكنها ما تزال حرجة.
وتجمع حوالي 200 من النقابيين والطلاب النشطاء وأعضاء الحزب الشيوعي في جنوب أفريقيا في العاصمة بريتوريا احتجاجا على زيارة أوباما ووصفوا سياسته الخارجية بـ"المتعجرفة والأنانية والقمعية".
وركز منتقدو أوباما في جنوب أفريقيا على دعمه للهجمات الأميركية بطائرات بدون طيار في الخارج التي قالوا إنها أسفرت عن مقتل مئات المدنيين الأبرياء وأيضا فشله في الوفاء بتعهده بإغلاق معتقل غوانتانامو الحربي الأميركي في كوبا.-(رويترز)

التعليق