تقرير مشجع للاتحاد الدولي عن رالي الأردن للشرق الأوسط

تم نشره في الخميس 27 حزيران / يونيو 2013. 02:00 صباحاً
  • احدى السيارات المشاركة في رالي الاردن العام الماضي - (الغد)

عمان-الغد- تسلمت الأردنية لرياضات السيارات، تقييم الاتحاد الدولي للسيارات (فيا) لرالي الأردن للشرق الأوسط الذي أقيم في شهر آيار (مايو) الماضي، وكان التقرير في مجمله ايجابيا، وهو أمر شجع القائمين على رياضة السيارات في اتخاذ الخطوات اللازمة لتقديم أوراق استضافة جولة رالي عالمية للمرة الرابعة.
وكان رالي الأردن (الجولة الثالثة من بطولة الشرق الأوسط)، قد شهد منافسات قوية بين عدد من المتسابقين العرب والأردنيين، وحظي باهتمام كافة المتابعين لمنافساته.
وفي ضوء، ذلك بات الامر يتطلب من الأردنية لرياضات السيارات وضع خطة استراتيجية، للبنية التحتية لرالي الأردن العالمي المقبل، ولم يتم تحديد بعد إذا ما سيتم نقل الرالي من منطقة البحر الميت أم لا، حيث انه تم إنشاء مركز للصيانة، بكلفة عالية لراليات الأردن العالمية، والتي أقيمت أعوام 2008، 2010 ، 2011، إضافة إلى تجهيز مسار متكامل متعدد ومتنوع المسارات، ما أضفى طابع التشويق على منافسات الراليات التي تم تنظيمها في الماضي.
وقد يكون للأردنية لرياضة السيارات وجهة نظر مغايرة عن توجهات الاتحاد الدولي للسيارات (فيا)، في ظل الأوضاع الاقتصادية والأزمات التي تمر بها المنطقة، وما يعزز إصرار الاتحاد الدولي على إقامة جولة رالي عالمية عامل الأمن والأمان في الأردن.
وفي هذا الشأن، أكد خبراء في رياضة السيارات، إن إقامة جولة رالي عالمية، تتطلب ميزانية عالية، وإعداد جيد في ظل الظروف التي تمر بها المنطقة، كما أنه يجب تفعيل الراليات المحلية، مرة أخرى وجلب مستثمرين لدعم سباقات الرالي، وإعداد جيل جديد من المتسابقين.
ونوه عدد من المتسابقين أن غزو سباقات للسرعة غير المعتمدة من قبل الاتحاد الدولي للمنطقة العربية، بات امرا يهدد رياضة السيارات المعتمدة رسميا من الاتحاد الدولي.
وعلمت "الغد"، أن الدول العربية التي طالبت باستضافة جولة رالي عالمية، للعام المقبل، قد تراجعت عن خطوتها في صالح سباقات أخرى كالفورمولا1 والدراغ ريس، السباقات الصحراية،
وهو أمر جعل الإتحاد الدولي للسيارات، يلجأ الى الأردن من أجل إستضافة جولة رالي عالمية مرة أخرى، حيث أنه يجب إقامة راليات عالمية متنوعة في كافة القارات.

ayman.alkhateeb@alghad.jo

التعليق