الوحش يؤكد أهمية إعادة النظر في مجال أساليب التدريس

تم نشره في الأربعاء 26 حزيران / يونيو 2013. 02:00 صباحاً

عمان- أكد وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الوحش أهمية إعادة النظر في مجال أساليب التدريس وخصوصا في الدراسات الإنسانية التي ظل التدريس يعتمد على اسلوب التلقين.
وشدد الوحش خلال رعايته امس مندوبا عن رئيس الوزراء حفل اطلاق توصيات المؤتمر الأول لتطوير التعليم العالي في جامعة الشرق الاوسط على أهمية توصيات المؤتمر باعتبارها تمثل الهم المشترك الذي يجمع جميع الأطراف في العملية التعليمية.
ودعا القطاع الخاص الى القيام بدوره في مجال التوظيف والتشغيل في ظل الضغط الذي يرزح تحته القطاع العام، خصوصا أن ربع مليون تقريبا من الطلبات أمام ديوان الخدمة المدنية، لافتا إلى أن هناك تخصصات راكدة ومعطلة.
وتناولت التوصيات التي خرج بها المؤتمر الذي نظمته الدار الاردنية للدراسات، وأعدتها لجنة الصياغة برئاسة الدكتور عبد الرحيم الحنيطي محاور لتحسين مدخلات التعليم العالي من الهيئة التدريسية. وشملت التوصيات إقرار نظام مزاولة لمهنة التعليم العالي، أي تعديل الانظمة الحالية، واعتماد مواصفات دقيقة وشروط تعيين تعتمد الكفاءة، وتوفير الاستقرار والأمن الوظيفي من خلال نظام حوافز وزيادة سنوية مجزية على الرواتب وتوفير الحرية الأكاديمية.
كما أوصت اللجنة باعتماد معايير قياسية مناسبة لقبول الطلبة بمؤسسات التعليم العالي، واعتماد أسس قبول تشمل امتحان الثانوية العامة، إضافة لامتحان قبول في التخصص تجريه الجامعة.
وشددت التوصيات على عدم تكريس طلبة المحافظة الواحدة في الجامعة التي توجد في المحافظة ذاتها، وتخفيض أعداد الطلبة المقبولين في التخصصات المشبعة وتجميد التخصصات والبرامج التي لا يحتاجها سوق العمل (الراكدة)، وإضافة مكون عملي لجميع مواد الخطط الدراسية في الكليات الإنسانية.
وأفردت اللجنة توصيات خاصة بمحاور تعزيز الحاكمية والادارة الرشيدة للتعليم العالي، وتسخير البحث العلمي لخدمة التنمية ومن اهمها توفير الدعم المعنوي والمادي لأساتذة الجامعات، وإيجاد قناة اتصال بين المؤسسات الحكومية والخاصة من جهة، ومراكز الابحاث في الجامعات من جهة ثانية، والاهتمام بتفعيل دور الأنشطة الطلابية لدورها في صقل شخصية الطالب.  وأكد رئيس جامعة الشرق الاوسط الدكتور ماهر سليم أهمية المؤتمر كونه يشكل مواجهة للحقائق الراهنة بكل صدق وأمانة ومسؤولية أخلاقية ومعرفة تامة بأدق التفاصيل.
وأضاف إن فكرة هذا المؤتمر تقوم على تفكيك هذه المعادلة وتبسيط أدبياتها، وتحديد المشكلة ترسم الطريق لخطة تنفيذية لها جدول زمني محدد".
وتضمن دليل التوصيات، الذي وزع خلال المؤتمر، مقترحا بخطة تنفيذية لمحاور تطوير التعليم العالي حدد في 12 بندا خطوات التنفيذ التي شددت على إجراء امتحان قبول عام من قبل وزارة التربية والتعليم يكون الأساس لقبول الطلاب في الجامعات، وامتحان خاص تجريه الجامعات، فضلا عن تطوير المناهج والخطط الدراسية، ورفع مخصصات البحث العلمي إلى 10 % من موازنة الجامعة ودعمها كما يجب من الحكومة.
وقال مقرر لجنة الصياغة الدكتور صفوان الشياب ان الدليل بما تضمنه من توصيات ومقترحات سلم للجهات المعنية، معربا عن أمله في توزيعه على الجامعات.  وعرض رئيس لجنة الصياغة الدكتور عبدالرحيم الحنيطي للتحديات التي يواجهها التعليم العالي والتي تتطلب وقفة تقييمية ومراجعة شاملة لتحسين مدخلات التعليم العالي ومخرجاته.  وشدد رئيس مجلس امناء الدار الأردنية للدراسات الدكتور جهاد البرغوثي على أهمية المؤتمر للنهوض بمؤسساتنا التعليمية . -(بترا)

التعليق