"الغذاء والدواء" تخفض نسبة الدواء المزور لأقل من 1 %

تم نشره في الخميس 20 حزيران / يونيو 2013. 02:00 صباحاً

عمان - تمكنت المؤسسة العامة للغذاء والدواء من خفض نسبة الدواء المزور إلى أقل من 1 بالمائة في الأردن بحسب مديرها الدكتور هايل عبيدات، والذي عزا ذلك لدورها الرقابي الفعال بالتعاون مع الجهات الأمنية وممثلي شركات الأدوية.
جاء ذلك خلال افتتاح عبيدات أمس الاربعاء في مبنى المؤسسة ورشة عمل خاصة بالكشف عن الأدوية المزورة، والتي عُقدت بدعم وتعاون مع شركة جلاكسو سميث كلين العالمية، وبمشاركة عدد من الصيادلة العاملين في المؤسسة وفي مديريات الصحة من مختلف المحافظات.
وقال عبيدات ان المؤسسة اخذت على عاتقها مراقبة وضبط السوق المحلي وكذلك المعابر الحدودية والترانزيت والمناطق الحرة والبريد المركزي فيما يتعلق بالطرود البريدية الواردة؛ لمنع دخول الأدوية المزورة، ونفذت عددا من ورش العمل المتخصصة بالادوية المزورة والمهربة استهدفت القانونيين والقضاة والعاملين بالجمارك والأمن العام ومندوبي الشركات؛ لضمان تضافر الجهود في مكافحة هذه الظاهرة.
وقال إن الورشة تأتي ضمن سياسة المؤسسة في محاربة هذه الظاهرة الغريبة على مجتمعنا والذي يرفض التلاعب بدوائه من قبل فئة ضالة همها جمع المال دون أي اعتبار لحياة الإنسان وصحته.
ويعتبر الأردن من أوائل الدول التي شرّعت قوانين خاصة؛ لمكافحة الدواء المزور بتغليظ عقوبة المخالفين في قانون الصحة العامة، اضافة الى تضمينه عقوبات رادعة في قانون الدواء والصيدلة والذي اقرته السلطة التشريعية بانتظار صدور الارادة الملكية السامية بالموافقة عليه.
وتناولت ورشة العمل أحدث الطرق العلمية المستخدمة في الكشف عن هذا النوع من الأدوية، وتوطيد أطر الشراكة بين القطاعين العام والخاص للنهوض بالمستوى الصحي المقدم للمرضى.-(بترا)

التعليق