إيران: هزيمة المحافظين بانتخابات الرئاسة بعد فوز الإصلاحي روحاني

تم نشره في الأحد 16 حزيران / يونيو 2013. 02:00 صباحاً
  • فرحة أنصار الرئيس الإيراني المنتخب حسن روحاني -(ا ف ب)

طهران- فاز المعتدل حسن روحاني في الانتخابات الرئاسية الايرانية منهيا ثمانية اعوام من حكم المحافظين في ايران، وفق ما اعلن وزير الداخلية الايراني امس.
وفور اعلان النتيجة تجمع نحو ألف شخص في إحدى الساحات الكبيرة بوسط طهران للاحتفال بفوز مرشحهم وفق مراسل فرانس برس.
ولوح هؤلاء بصور لروحاني وأدوا أناشيد.
وفي شمال المدينة تم الاحتفال بفوز روحاني باطلاق العنان لأبواق السيارات.
ووجه التلفزيون الرسمي تهنئته الى الرئيس الجديد.
بدوره، وجه الرئيس الايراني المنتهية ولايته محمود احمدي نجاد رسالة تهنئة الى روحاني. وكانت اعادة انتخاب احمدي نجاد العام 2009 اشعلت تظاهرات لانصار المرشحين الاصلاحيين الذين تحدثوا عن عمليات تزوير كبيرة. وتم قمع الحركة الاحتجاجية بشدة واعتقل العديد من القادة المعتدلين والاصلاحيين.
واوضح الوزير مصطفى محمد نجار في النتائج النهائية التي اعلنها ان روحاني الذي حظي بدعم المعسكرين المعتدل والاصلاحي حصل على 18,6 مليون صوت، اي 50,68 في المائة في الدورة الاولى للانتخابات متقدما على خمسة مرشحين محافظين.
وبذلك، تقدم روحاني بفارق كبير على رئيس بلدية طهران المحافظ محمد باقر قاليباف (6,07 ملايين صوت) وكبير المفاوضين الايرانيين سعيد جليلي (3,17 ملايين) المدعوم من الجناح المتشدد في النظام.
ولفت نجار الى ان نسبة المشاركة بلغت 72,7 في المائة.
واستفاد روحاني (64 عاما) من انسحاب المرشح الاصلاحي الوحيد محمد رضا عارف كما تلقى دعم الرئيسين السابقين المعتدل اكبر هاشمي رفسنجاني والاصلاحي محمد خاتمي.
ومع انه يمثل المرشد الاعلى علي خامنئي في المجلس الاعلى للامن القومي فان روحاني يدعو الى مرونة اكبر في التعامل مع الغرب، هذا الحوار الذي كان اداره بين 2003 و2005 في عهد خاتمي. واشار خلال حملته الى مباحثات مباشرة محتملة مع الولايات المتحدة العدو التاريخي لايران.
ورحب المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية الايرانية اية الله علي خامنئي حسن روحاني، وفق ما ورد على الموقع الرسمي للمرشد.
وكتب خامنئي على الموقع "اهنئ الشعب والرئيس المنتخب"، مؤكدا ان "على الجميع مساعدة الرئيس الجديد وحكومته". كذلك طالب المرشد الاعلى الايرانيين بتفادي "السلوك غير الملائم" خصوصا من جانب الاشخاص الراغبين في اظهار "فرحهم او استيائهم"، في اشارة الى انصار الرئيس المنتخب ومعارضيه.
من جهتها، دعت بريطانيا السبت الرئيس الايراني المنتخب حسن روحاني الى "وضع ايران على سكة جديدة"، وخصوصا عبر "التركيز على قلق المجتمع الدولي حيال البرنامج النووي الايراني".
وقالت الخارجية البريطانية في بيان "اخذنا علما بفوز حسن روحاني في الانتخابات الرئاسية" الايرانية، و"ندعوه الى وضع ايران على سكة جديدة من اجل المستقبل، عبر التركيز على قلق المجتمع الدولي حيال البرنامج النووي الايراني وعبر الدفع باتجاه علاقة بناءة مع المجتمع الدولي وتحسين الوضع السياسي ووضع حقوق الانسان".
الى ذلك، قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس ان فرنسا "اخذت علما بانتخاب حسن روحاني" رئيسا لايران وهي "مستعدة للعمل" معه وخصوصا حول الملف النووي و"انخراط ايران في سورية".
واوضح فابيوس في بيان "ان فرنسا اخذت علما بانتخاب السيد حسن روحاني لرئاسة جمهورية ايران الاسلامية".
واضاف "ان توقعات المجتمع الدولي من ايران قوية خصوصا بشان برنامجها النووي وانخراطها في سورية. ونحن على استعداد للعمل على ذلك مع الرئيس الجديد". وتابع "ان فرنسا تحيي تطلع الشعب الايراني الذي لا يتزعزع الى الديمقراطية".-(ا ف ب)

التعليق