خطيب المسجد الأقصى يدعو إلى التسامح من مسجد معان الكبير

تم نشره في السبت 15 حزيران / يونيو 2013. 03:00 صباحاً

عمان - قال إمام وخطيب المسجد الأقصى الشيخ الدكتور علي العباسي إن الأردن بلد الحشد والرباط، وبلد آمن ومستقر بفضل وعي أهله، وحنكة قيادته التي تستند الى إرث تاريخي مجيد وتنتسب الى سلالة عربية هاشمية.
وأضاف في خطبة الجمعة التي ألقاها أمس في مسجد معان الكبير بدعوة من وزير الثقافة الدكتور بركات عوجان، وبحضور آلاف المصلين إن معان بوابة الفتح الإسلامي، وهي صاحبة الريادة الأولى، ومنها تنسمنا طلائع الفتح الأول الذي بشرنا بالإسلام.
وأكد العباسي أن معان عاصمة الأردن الأولى التي قدمت له كواكب من الشهداء بدءا من فروة بن عمرو الجذامي حاكم معان أيام الفتح الإسلامي الأول وليس انتهاء بشهداء الثورة العربية التي كان لأهل معان السبق في الانضواء تحت لوائها المبارك.
وزاد أن معان حاضرة في وجدان الأمة الإسلامية والتاريخ السياسي لها، وأنها اسهمت بشكل كبير من خلال رعيلها الأول وشبابها بشرف الدفاع عن المقدسات في فلسطين وفي كل بلدان الإسلام.
وبين أهمية الإعمار الهاشمي والدور الذي لعبه الهاشميون في حماية القدس وإعمارها، وأن جلالة الملك عبدالله الثاني أسهم بشكل واضح وبماله الخاص بإعمار القدس وخاصة منبر صلاح الدين الذي أعيد الى مكانة برعاية هاشمية.
وقال إن الأردن يستهدف الآن ضمن حلقات الاستهداف التي تتعرض لها الأمة، فإياكم أن يؤتى الأردن من جانبكم، وإياكم ممن يعملون في الظلام ويقرعون طبول الخراب، فالأردن بلد حباه الله بقيادة ملهمة طوعت الإمكانات لبناء دولة حديثة استقرت رغم التحديات.
ودعا العباسي الذي استضافه منتدى جذور الثقافي للمشاركة في مهرجان نداء القدس الى التسامح والتراحم في ظل ما نعيش من أجواء توتر يسهم المحيط الملتهب بتأجيجها.-(بترا)

التعليق