إربد: عشيرة الشاعر تمدد العطوة الأمنية شهرا إضافيا للكشف عن قاتل ابنهم

تم نشره في الخميس 13 حزيران / يونيو 2013. 03:00 صباحاً

اربد – مددت عشيرة الطالب انس الشاعر الذي قضى في احداث جامعة الحسين بمعان مؤخرا، العطوة الأمنية شهرا إضافيا للمرة الثالثة، للكشف عن المتسببين بوفاة ابنهم.
وقال محافظ إربد خالد ابو زيد خلال ترؤسه الجاهة أمس، بحضور عدد من مسؤولي الدوائر ونواب المحافظة ووجهاء وشيوخ من مختلف مناطق المحافظة والمملكة، ان القانون سيطبق على الجميع وكل من تورط في الاحداث التي افضت الى وفاة اربعة طلاب.
وأضاف أن الأردن دولة مؤسسات وقانون ولا أحد فوق القانون، وأن الجهات الأمنية تبذل قصارى جهدها وعلى كافة الصعد لتحديد هوية القاتل وكافة المتسبيين في تلك الاحداث المدمية.
وجدد النائب خيرالدين أبو صعيليك الذي أوكل اليه الحديث باسم ذوي المرحوم الشاعر وعشائر بئر السبع مطلبهم الرئيس المتمثل بالكشف عن هوية القاتل والقصاص منه، مؤكدا أن عشائر بئر السبع كانت وما تزال على الدوام تحافظ على أمن واستقرار الاردن ووحدته.
وأشار النائب الدكتور محمد الحاج الى ضرورة عدم التسامح او التهاون مع أي شخص كان قد شارك في اية اعمال عنف او اية دعوة للفتن والطائفية والفئوية والجهوية، وإيقاع اقصى العقوبات بكل من يثبت تورطه بمثل تلك الافعال التي تعتبر عادات وتقاليد دخيلة على مجتمعنا الاردني.
بدوره، دعا النائب الدكتور زكريا الشيخ الى ضرورة الضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه العبث بالوحدة الوطنية ومقدرات الدولة الاردنية لتفويت الفرصة على المتربصين بأمن واستقرار الوطن الذين يسعون الى زرع الفتن بين ابناء الشعب الاردني الواحد.
وأكد النائب الشيخ على أهمية الدور العشائري في احتواء تداعيات أحداث جامعة الحسين، وإسهامه الى حد كبير في تهدئة النفوس، ومنح الاجهزة الأمنية الوقت الكافي للتحقيق والكشف عن ملابسات تلك الاحداث المؤسفة والتي ذهب ضحيتها اربعة شبان.
وكان في استقبال الجاهة التي توجهت الى ديوان عشيرة ابو مسامح الكائن في منطقة الحي الشمالي بمدينة إربد وجهاء وشيوخ من مختلف مناطق محافظة إربد وعشائر الشاعر وبئر السبع في المملكة، وفاعليات شعبية من مختلف مناطق المملكة.
وكانت عشيرة الشاعر وافقت في التاسع عشر من شهر أيار (مايو) الماضي، على تجديد العطوة الامنية للمرة الثانية ثلاثة اسابيع اخرى، للكشف عن المتسببين بوفاة ابنهم انس.
يذكر ان انس طالب الصف العاشر في إحدى مدارس معان  كان قد ذهب لزيارة مكتبة الجامعة ومشاهدة احتفالاتها بعيد تأسيسها، لكنه قضى في احداث الشغب التي شهدتها الجامعة.

التعليق