واشنطن تمنح إسرائيل نصف مليار دولار إضافية

تم نشره في الثلاثاء 11 حزيران / يونيو 2013. 02:00 صباحاً

برهوم جرايسي

الناصرة- أعلنت مصادر إسرائيلية أمس أن الولايات المتحدة الأميركية تقترب من اقرار منحة لإسرائيل بقيمة 488 مليون دولار إضافية للمساعدة العسكرية التي تحصل عليها سنويا بقيمة 3,1 مليار دولار، هذا على الرغم من التقليصات التي اقرتها الولايات المتحدة في المساعدات الخارجية بنسبة 8 %.
وقالت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، إن لجنة لجنة الأجهزة المسلحة في مجلس النواب الأميركي أجازت في الاسبوع الماضي، الاقتراح الذي قدمه رئيس اللجنة، هاورد ميكي أون بشأن "قانون صلاحيات الامن القومي"، وهو قانون الميزانية الامنية. وحسب صيغة الاقتراح ستضيف الولايات المتحدة 268 مليون دولار اخرى في العام المقبل 2014 من اجل تطوير منظومتي اعتراض صواريخ تتم بالاشتراك بين الولايات المتحدة وإسرائيل ومن اجل تسلح اسرائيل بالمنظومات الصاروخية "الدفاعية". والحديث عن منظومة الصواريخ "حيتس 3" لاعتراض صواريخ بعيدة المدى ومنظومة "الصولجان السحري" لاعتراض صواريخ وقذائف صاروخية للمدى المتوسط.
وورد في اقتراح القانون اضافة بند لمنحة أخرى بقيمة 220 مليون دولار في العام 2014 للانفاق على شراء بطاريات اخرى من منظومة "القبة الحديدية". التي هي بخلاف المنظومتين الأخريين من تطوير إسرائيل وحدها، لكن الولايات المتحدة تنفق على القسم الأكبر من المشروع.
ومن المفترض أن يُنقل اقتراح القانون إلى لجنة المخصصات في مجلس النواب الأميركي ليقدم بها إلى مجلس الشيوخ.
وتحصل إسرائيل سنويا على 3,1 مليار دولار كمساعدة عسكرية ثابتة، إلا أنه تقريبا في كل عام من الأعوام السبع الأخيرة، تحصل إسرائيل على مساعدات استثنائية، إما لتمويل مشاريع تسلح، أو لاستكمال مخزون التسلح بعد كل عدوان عسكري تشنه في المنطقة، كما كان الحال في الحروب على لبنان وقطاع غزة في العامين 2006 و2009.
وفي مطلع العام، قلقت إسرائيل من قرار البيت الابيض إجراء تقليص بنسبة 8 % على كافة المساعدات الخارجية الأميركية، بما فيها إسرائيل، إلا أن اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة مارس ضغوطا، حسب ما ذكرته في حينه مصادر إسرائيلية، وفي مرحلة اولى قيل أن نسبة الخصم لإسرائيل ستهبط إلى 55، ولكن خلال زيارة الرئيس باراك اوباما إلى إسرائيل في النصف الثاني من آذار (مارس) الماضي، أعلن عن اعفاء المساعدة لإسرائيل من التقليص، وأكد هذا لاحقا، وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل، الذي زار إسرائيل قبل نحو شهرين.
وقالت مصادر إسرائيلية لصحيفة هآرتس، "إن ادارة الرئيس باراك اوباما تستمر في إظهار سخاء لا مثيل له في المساعدة الامنية لاسرائيل برغم الاختلافات في الرأي مع حكومة نتنياهو فيما يتعلق بالمسيرة السياسية مع الفلسطينيين وصورة العلاج الضروري للتهديد النووي الإيراني".

التعليق