مسيرة في إربد تضامنا مع الشعب السوري

تم نشره في الاثنين 10 حزيران / يونيو 2013. 02:00 صباحاً

أحمد التميمي

إربد -  انطلقت مسيرة من أمام مسجد نوح القضاة في إربد مساء أمس باتجاه ميدان جامعة اليرموك، للتضامن مع الشعب السوري في بلدة القصير، وللمطالبة بطرد السفير السوري من عمان "لإساءته لمجلس النواب والشعب الأردني".
ودعا المشاركون في المسيرة التي نظمها تنسيقية الحراك في إربد وبمشاركة جماعة الإخوان المسلمين إلى طرد السفير السوري من عمان وسحب السفير الأردني من دمشق. 
وجدد المشاركون في المسيرة دعمهم الكامل للشعب السوري في ثورته المطالبة بالحرية ضد "الظلم وسفك الدماء في سورية".
ورفع المشاركون لافتات تؤكد حق الشعب السوري بالحرية، وإسقاط  النظام، مطالبين بزيادة الدعم للشعب السوري، والوقوف موقفا واضحا من السفارة السورية في عمان، لأن النظام "فقد شرعيته". ورفع المحتجون شعارات منددة بما ترتكبه القوات العسكرية في سورية من انتهاكات بحق الشعب السوري.
ودانوا مواقف بعض الدول الكبرى وصمت الحكومات العربية تجاه ما يحصل من إبادة للشعب السوري، وما يقوم به النظام الإيراني وحزب الله من تسليح ودعم للنظام السوري، وخصوصا في بلدة القصير السورية.
وطالبوا بتسليح ودعم الجيش الحر، مشيرين إلى أن تخاذل دول العالم أدى إلى سقوط بلدة القصير بيد الجيش النظامي السوري وقوات حزب الله الذين "قتلوا أبناء الشعب السوري دون رحمة".
وأضافوا أن وقوفنا يتجدد إلى جانب صمود الجيش الحر الذي يقاتل وحده دون دعم من دول العالم لتخاذلها المستمر، وعدم إعطاء أي اهتمام لما يحصل للشعب السوري من جرائم قتل وقصف طيران على منازل المواطنين.
وناشدوا جميع دول الجوار والعالم مساندة الشعب السوري، ووقف التدخل الإجرامي من قوات حزب الله الإيراني.
وأشاروا إلى صعوبة الأوضاع الإنسانية التي يعاني منها الشعب السوري الذي أصبح محاصرا من "شبيحة الأسد وأعوانه".

التعليق