رئيس الوزراء يؤكد خلال لقائه فاعليات بالمفرق أن عدم تفهم القرار من قبل اي جهة سيكون دفاعا عن كبار المستهلكين

النسور: فواتير الكهرباء دون 50 دينارا لن تطالها الزيادة

تم نشره في الجمعة 7 حزيران / يونيو 2013. 03:00 صباحاً
  • رئيس الوزراء عبدالله النسور وإلى جانبه عدد من الوزراء يتحدث إلى الفاعليات الرسمية والشعبية في المفرق أمس - (بترا)

حسين الزيود

المفرق -  قال رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور إن رفع أسعار الكهرباء لن يطال الفواتير المنزلية التي تبلغ قيمة استهلاكها الشهري دون الـ 50 دينارا، مشيرا الى انها تخص ما نسبته ثلاثة ارباع المواطنين في المملكة.
ولفت النسور خلال زيارته محافظة المفرق أمس ولقائه الفاعليات الرسمية والشعبية في مدرج الحسين بن علي في جامعة آل البيت يرافقه عدد من الوزراء الى استثناء آبار المياه المستخدمة في القطاع الزراعي والمياه المستخلصة لغايات الزراعة من قرار رفع الدعم عن الكهرباء.
واوضح ان الاجراءات التي تنوي الحكومة اتخاذها لمعالجة خسائر شركة الكهرباء المتراكمة لن تكون على حساب المواطنين من ذوي الدخول المتدنية والمتوسطة، مؤكدا ان عدم تفهم هذا القرار من قبل اي جهة سيكون دفاعا عن كبار المستهلكين.
وأشار رئيس الوزراء إلى أن الفترة الزمنية للربيع العربي التي امتدت على مدار عامين ونصف العام أفقدت الدولة الأردنية ما بين 4 إلى 5 مليارات دينار، ما يتطلب النهوض بالاقتصاد الأردني ومعالجة مشكلة البطالة، من خلال إدارة موارد الدولة بأنجع الطرق واعتماد معايير النزاهة والكفاءة.
وبين أن الحكومة وحال كشفها قضايا فساد ستعمد إلى تحويلها للجهات القضائية المختصة ليصار إلى اتخاذ الإجراءات القانونية حيالها، مؤكدا أن القانون سيطبق على الجميع بعدالة دونما تمييز، وأن الكل سواء أمام القضاء.
ولفت النسور إلى أن المرحلة الحالية لا يشوبها فساد بسبب الإجراءات التي تتخذها الحكومة وتتعلق بالشفافية والوضوح باتخاذ القرارات، مبينا أن الحكومة تعمل وفق رؤية ومنهجية تهدف إلى تحقيق العدالة وتوزيع مكتسبات التنمية على كافة المحافظات.
وأوضح أن اتخاذ بعض القرارات الصعبة التي يحتاجها الوطن لا تهدف إلى التضييق على المواطنين، باعتبار أن عدم إقرارها سيؤدي إلى تهافت الوطن اقتصاديا، مبينا أن خزينة الدولة قبل عشرة شهور كانت تمر بظروف سيئة للغاية ما تطلب إيجاد حلول جذرية لمعالجة الجانب الاقتصادي. وأكد صعوبة الوضع الاقتصادي الذي يمر به الأردن.
وتطرق إلى معاناة محافظة المفرق والوضع الاستثنائي الذي تمر به بسبب اللجوء السوري، مشيرا إلى سمة محافظة المفرق التي تتمثل  بانحيازها الدائم  إلى الوطن.
وأجاب الوزراء خلال اللقاء عن بعض استفسارات المواطنين، وقال وزير الداخلية والشؤون البلدية حسين هزاع المجالي إن الحكومة ستعمل بالتنسيق مع المجتمعات المحلية على إعادة هيبة الدولة من خلال تطبيق سيادة القانون بعدالة.
ولفت المجالي إلى أن دمج وفصل البلديات ستكون مرحلة لاحقة لانتخابات المجالس البلدية وتشكيلها على أن تكون تلك المجالس صاحبة شأن الدمج والفصل وبتشارك مع رغبات الأهالي. وقدم الوزير منحة لبلدية المفرق الكبرى بقيمة 50 ألف دينار لمساعدتها في تقديم خدمات مثلى لمجموع السكان، فضلا عن  منح 10 آلاف دينار لكل بلدية في المحافظة والتي تبلغ 18 بلدية.
من جهته بين وزير المياه والزراعة المهندس حازم الناصر أن الوزارة رصدت 2.5 مليون دينار لغايات إعادة تأهيل بعض الآبار الارتوازية، وكذلك استئجار 6 آبار من القطاع الخاص لتوفير المياه لطالبيها في المحافظة، موضحا أنه سيتم حفر بئر في منطقة أم السرب في البادية الشمالية خلال الأسبوعين القادمين، فيما تم وضع خطة طوارئ في الوزارة تشمل استحداث بئرين للمياه في قصبة المفرق لمواجهة نقص المياه.
من جانبه عرض وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الوحش إنجازات الوزارة في محافظة المفرق، مشيرا إلى أن نسبة الإنفاق المتعلقة بتأهيل واستحداث مدارس بلغت 21 مليون دينار، فيما قامت الوزارة بترحيل بعض المشروعات إلى أعوام 2015-2016 لعدم توفر المخصصات المالية.
بدوره قال وزير الصحة والبيئة الدكتور مجلي محيلان إن الانتهاء من مشروع  المستشفى العسكري ومباشرة العمل به بسعة 100 سرير سيتم في عام 2014،  مبينا أنه سيرفد بالأجهزة الطبية بقيمة 15 مليون دينار بتمويل من المملكة العربية السعودية، وبالتنسيق مع وزارة التخطيط والتعاون الدولي والخدمات الطبية الملكية، وأن سبب التأخير في إنجاز مستشفى البادية الحكومي يعود إلى المتعهد، مشيرا إلى أن الوزارة ستعمد إلى إلزام المتعهد باستكمال العمل به نهاية العام الحالي، وحال عدم تنفيذه سيصار إلى اتخاذ الإجراءات القانونية حياله.
من جهته قال وزير الصناعة والتجارة والتموين والاتصالات حاتم الحلواني إن الحكومة تتكلف 266 مليون دينار لدعم مادة الخبز، يذهب من 35 % إلى 40 % من قيمة الدعم إلى غير مستحقيه.
ودعا الحلواني الجمعيات الخيرية والمواطنين إلى الإفادة من صندوق تنمية المحافظات من خلال البحث عن مشاريع استثمارية صغيرة ومتوسطة ليصار إلى تمويلها من الصندوق بهدف إيجاد فرص عمل للمجتمعات المحلية في المفرق.
بدوره قال وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس وليد المصري إنه سيتم إعادة تأهيل طريق المفرق – الرويشد على ثلاث مراحل، لافتا إلى أن الوزارة بانتظار تمويل المشروع من الصندوق الكويتي للتنمية، فيما سيتم استكمال المرحلة الثانية من طريق رحاب -المفرق بطول (10) كيلومترات العام المقبل.
من جهته قال وزير تطوير القطاع العام الدكتور خليف الخوالدة إن كافة التعيينات ستتم من خلال ديوان الخدمة المدنية، موضحا أن التعيين في القيادات العليا للدولة ستكون ضمن أسس ومعايير محددة، بحيث يحق لكافة أبناء الوطن ممن تنطبق عليهم الشروط والمؤهلات التقدم  لتلك الوظائف.
بدورها عرضت وزيرة التنمية الاجتماعية ريم أبو حسان خطة الوزارة لمكافحة التسول، لافتة إلى انه سيتم تشكيل لجان على مستوى المملكة بالتنسيق مع الجهات المختصة للحد من الآثار السلبية الناجمة عن مشكلة التسول.
وكان محافظ المفرق عبدالله آل خطاب عرض مطالب المحافظة المتمثلة باستحداث مبنى للمحافظة وقاعة للاجتماعات ومركز ثقافي وبيت للشباب، وإيلاء الجانب التنموي والخدمي الاهتمام الذي يتلاءم واحتياجات المواطنين وزيادة مخصصات الطرق الزراعية لشقها، بهدف تمكين المزارعين من الوصول إلى أراضيهم وإعادة إنشاء وتأهيل طريقي رحاب – المفرق ، والخالدية – المفرق وتحسين شبكات المياه ودعم المجالس المحلية.
وطالب مواطنون في المحافظة  بضرورة الحفاظ على هيبة الدولة وسيادة القانون، مشيرين إلى أهمية ذلك في حفظ أمن الوطن والمواطن وترفيع قضاءي رحاب وبلعما إلى ألوية وتطبيق مبدأ تكافؤ الفرص بعدالة على الجميع وزيادة المشروعات ذات الطابع التنموي في المحافظة للحد من مشكلتي الفقر والبطالة، وتحسين الواقع المائي وتطوير قطاعات الصحة والتربية والثقافة، وإعفاء المزارعين من فوائد القروض وعدم رفع أسعار الكهرباء على القطاع الزراعي وتعديل قانون اتحاد عام المزارعين والاستمرار بدعم الأعلاف للحفاظ على أصحاب المواشي والسماح باستقدام عمالة آسيوية وضرورة الاهتمام بالقطاع الشبابي والآثار.
وتفقد رئيس الوزراء والوزراء على هامش الزيارة عددا من المشاريع الخدمية والتنموية في محافظة المفرق شملت مشروعي المستشفى العسكري ومستشفى البادية الشمالية الحكومي ومدرسة الأميرة عالية بنت الحسين الثانوية للبنات، ومشروع إعادة إنشاء طرق اربد- المفرق، واطلع على سير العمل في تلك المشاريع.

hussein.alzuod@alghad.jo

التعليق