إربد: حملة أمنية تلقي القبض على 15 مطلوبا و 10 سوريين مخالفين

تم نشره في الخميس 23 أيار / مايو 2013. 02:00 صباحاً
  • القبض

أحمد التميمي

إربد – ألقت شرطة إربد وبإسناد من المديرية العامة لقوات الدرك في وقت متأخر من ليلة أمس القبض على 15 شخصا من ذوي الأسبقيات والمطلوبين بقضايا متعددة، و 10 لاجئين سوريين لا يملكون أي وثائق ثبوتية، وفق مصدر أمني.
وحسب المصدر، الذي فضل عدم نشر اسمه، فإن الحملة الأمنية ستستمر لحين القبض على كل من تسول له نفسه الاعتداء على المواطنين وممتلكاتهم أو يعكر صفو أمن المجتمع ويعتدي على حرية وحرمة الطرقات والشوارع، أو أي تصرفات وممارسات خارجة عن أعرافنا وتقاليدنا تهدد أمن الوطن والمواطن على حد سواء وتعيق تحركاتهم وانتقالهم بحرية وأمان وطمأنينة.
كما أكد أن الحملة لن تتوقف حتى يتم القبض على جميع المطلوبين الفارين من وجه العدالة، لافتا إلى أن الإجراءات الأمنية ستكون حازمة تجاه الخارجين على القانون والمتطاولين عليه والمروّعين لأمن المواطنين والمعتدين عليهم أو على ممتلكاتهم.
ووفق المصدر، فإن الحملة الأمنية طالت اللاجئين السوريين الذين يعملون في المحال التجارية، مشيرا إلى أنه تم ضبط زهاء 10 أشخاص وسيصار إلى اتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم وإعادتهم إلى مخيم الزعتري.
وأشار إلى أن الحملة التي تنفذ بالتعاون مع مديرية العمل والحاكمية الإدارية ستكون على مدار الساعة، داعيا أصحاب العمل إلى التعاون بعدم تشغيل لاجئين سوريين.
وتأتي الحملة بعد أقل من أسبوع لاجتماع ضم مديرية العمل وغرفة التجارة والصناعة ومديرية الشرطة وأصحاب عمل عقد في مبنى المحافظة ناقش من خلاله المسؤولون، ضرورة تشديد الإجراءات على العمالة الوافدة غير المرخصة، خاصة السورية.
وأكد محافظ إربد خالد أبو زيد أن الجهات الأمنية ستتعامل بحزم مع المنشآت التجارية والصناعية في المحافظة التي تعمل على تشغيل لاجئين سوريين مكان العمالة الأردنية.
وقال إن وجود عمالة سورية تزاحم المحلية في فرص العمل خاصة لدى القطاع التجاري أوجد حالة من التذمر لدى المواطنين في محافظة اربد لمحدودية فرص العمل فيها، قائلا "إن تشغيل العمالة السورية لدى القطاع الخاص يستفز المواطن الأردني".

التعليق