صندوق المرأة يكرّم كبار المستفيدين من النساء المكافحات

تم نشره في الخميس 23 أيار / مايو 2013. 03:00 صباحاً
  • النساء المكرمات مع نائب المدير العام لصندوق المرأة فاتنة أبو عقاب - (من المصدر)

سوسن مكحل

عمان- لم يكن العام 1997 سهلا بالنسبة لأم نبيل التي تعرض زوجها لمشكلة صحية أقعدته عن العمل وتلبية التزامات المنزل والأبناء؛ في الوقت الذي حرض فيه الأمر الزوجة على التفكير مليا بالمرحلة المقبلة.
الإرادة والإصرار من المتطلبات لتدخل المرأة قصة كفاحها، كما تؤكد أم نبيل، التي قالت إنها سمعت عن صندوق المرأة وتقدمت للحصول على الدعم الذي وجدته؛ لتكون اليوم من النساء المكافحات اللواتي استطعن أن يقمن بواجبهن كأمهات ونساء يقدمن الخدمة للمجتمع.
أم نبيل من فريق مخيم الهاشمي، روت خلال الحفل الذي نظمه صندوق المرأة لتكريم كبار المستفيدين المميزين بمركز الحسين الثقافي برأس العين؛ حكايتها مع صندوق المرأة الذي مكنها من أخذ قرض بسيط تلته عدة قروض بسيطة وميسّرة لعدة مراحل أسهمت في زيادة مردودها، حتى استطاعت اليوم من خلال فن الخياطة أن تؤمن مستقبل أبنائها بالتعليم والاستقرار.
في حين قررت أم خالد من مخيم الوحدات أن تروي قصة كفاحها بكلمات العزيمة والإصرار التي بدأتها بالثناء على مؤسسة صندوق المرأة التي أتاحت لها توفير مشروعها الذي حلمت به.
وقالت أم خالد إنها حصلت على تمويل بسيط من صندوق المرأة واستفادت من المعلومات التي قدمت لها حول تنظيم مشروعها "صالون التجميل" من قبل صندوق المرأة، مبينة أنها بالإدارة الجيدة استطاعت أن تصنع نجاح المشروع.
فيما عرض ضمن الاحتفال فيديو قصير عن إنجازات المرأة من خلال الصندوق، ومنهن نساء مكافحات من مختلف محافظات المملكة، اللواتي اخترن أن يبدأن كفاحهن بمساعدة صندوق المرأة.
واعتبرت نائب المدير العام لصندوق المرأة، فاتنة أبوعقاب، أن التكريم اليوم جاء اعتزازا بنجاح ومسيرة النساء اللواتي آمنّ بصندق المرأة واستطعن خلال سنوات طويلة أن يحققن الإنجاز ويوفرن احتياجاتهن من خلال مكافحتهن.
وأضاف أبوعقاب "النماذج المتواجدة اليوم ما هي إلا خير دليل على سيدات اخترن تسطير قصص نجاحهن للمجتمع بإرادتهن وبسالتهن التي جعلت منهن أنموذجا مهما لغيرهن وللمجتمع". واستعرضت أبوعقاب أمام النساء اللواتي حضرن من مختلف مناطق المملكة لحضور التكريم لجهودهن، المشاريع المهمة التي يقدمها صندوق المرأة؛ ومنها المنح الجامعية، ورحلات العمرة، والتمويل الجامعي.
وأضافت "نعتز ونفتخر بكل صاحبات وأصحاب المشاريع الصغيرة من مستفيدي الصندوق وفخورون بتقديم خدماتنا المالية وغير المالية لأكثر من 80 ألف مستفيد ومستفيدة من خلال شبكة فروعنا المتواجدة في محافظات المملكة كافة من المدن والقرى والأرياف والبوادي ليستفيد أكبر عدد من بنات وأبناء الوطن مما يقدمه الصندوق".
تجدر الإشارة إلى تكريم الصندوق من خلال برنامجه لأكثر من 200 معتمرة ومعتمر من مستفيديه عادوا مؤخرا من رحلة العمرة التي شملت عددا كبيرا من مختلف محافظات الوطن توجهوا لأداء مناسك العمرة، وقد اعتاد صندوق المرأة سنويا على تسيير رحلة العمرة التي تعد تقديرا وتكريما لجهود مستفيديه.
وتعد شركة صندوق المرأة المؤسسة الرائدة في مجال التمويل الصغير في الأردن، وقد منحت هذه المؤسسة أكثر من 500 ألف تمويل بقيمة تفوق 185 مليون دينار أردني منذ إطلاقه، علما أن أكثر من 97 % من مستفيدي الصندوق من السيدات.
ويخدم الصندوق النساء والرجال المتميزين الذين يمتلكون المهارات والحافز والروح الريادية الواضحة. ونستهدف الرواد من ذوي الدخل المتدني مع التركيز الخاص على النساء اللواتي لا يستطعن الحصول على القروض من البنوك التجارية.
ويعيش العملاء في المناطق الحضرية أو شبه الحضرية الفقيرة في الأردن، ويسعى الصندوق إلى ضمان الوصول إلى أكبر عدد ممكن من خلال تأسيس فروع في مجتمعاتهم أو بالقرب منها، ومن خلال إرسال فريق من ضباط القروض إلى تلك المناطق. وتشكل النساء 96 % من عملائه من الفئة العمرية بين 18 و65 عاماً. وتستخدم المرأة القروض إما لبدء مشروع أو لتوسعته، وتبيع منتجاتها أو خدماتها داخل مجتمعها بشكل رئيسي.
تدير معظم عميلات "الصندوق" مشاريع منزلية في مجال التجزئة؛ حيث تبيع النساء سلعا مثل الملابس وملاءات الأسرّة وأدوات التجميل. واختارت أخريات الانخراط في مجال الإنتاج من التصنيع الغذائي والحرف اليدوية أو الخياطة والتطريز، في حين اختارت أخريات العمل في قطاع الخدمات وإدارة مشاريع مثل محلات البقالة الصغيرة وصالونات التجميل ودور الحضانة.
يذكر أن صندوق المرأة شركة أردنية، ذات مسؤولية محدودة، لا تهدف إلى الربح، بدأت أعمالها في العام 1999. ويعد الصندوق من أبرز الشركات التي تقدم التمويل لصاحبات المشاريع الصغيرة في الأردن.
رسالته الاجتماعية تقديم خدمات مالية وغير مالية مستدامة لصاحبات المشاريع الصغيرة من ذوات الدخل المحدود لتحسين المستوى المعيشي لهن ولأسرهن وتمكين المرأة اقتصاديا واجتماعيا، منح الصندوق خلال مسيرته أكثر من 500 ألف تمويل بقيمة تفوق 185 مليون دينار أردني، شبكة فروعه ممتدة في كافة محافظات المملكة الاثنتي عشرة من خلال 43 فرعاً.
ويتميز صندوق المرأة بحصوله مؤخرا على جائزة أفضل صندوق داعم للمرأة على مستوى الوطن العربي خلال جائزة سمو الشيخ محمد بن راشد آل المكتوم لدعم مشاريع الشباب وجوائز جرامين جميل الابتكار وتطوير منتجات التأمين الميكروي والاستدامة المالية منفردا على مستوى البلدان العربية، إضافة إلى تقييم "A" في الأداء المالي وتقييم "4-" في الأداء الاجتماعي من شركة Planet Rating العالمية  متصدرا بهذه الدرجة أولى المراتب من ضمن 400 مؤسسة تمويل أصغر محليا وعالميا.

sawsan.moukhall@algha.jo

التعليق